وزارة الصحة جات تكحلها عماتها: عطينا رونديفُو بعام ونص حقاش حالتو ماشي مُستعجٓلٓة

0

زنقة 20. الرباط

بعد الضجة التي خلفها منح مستشفى النواصر لموعد بعد سنة ونصف لطفل مُهدد بالشلل الكلي، خرجت وزارة الصحة ببلاغ غريب يعتبر أن حالة الطفل ‘غير مُستعجٓلة’.

واعتبرت وزارة الصحة في بلاغ، أن الطفل المدعو (ع.ك) البالغ من العمر أربع سنوات والحامل لبطاقة الراميد، يعاني شللا دماغيا منذ الولادة، ويحتاج إلى التشخيص بالرنين المغناطيسي (IRM)، مشيرة إلى أن التشخيص “ليس استعجاليا”.

وأوضح بلاغ الوزارة الصادر عن إدارة المستشفى، أن الطفل ولج إلى المستشفى الإقليمي مولاي الحسن بالنواصر أول أمس الأربعاء، في الساعة العاشرة والربع صباحا، حيث تم الكشف عليه من طرف طبيب الأطفال والذي شخص حالته المرضية بشلل نصفي جزئي ناتج عن عسر في الولادة.

وأضاف البلاغ، أن الطبيب المختص ارتأى أن يرسل الطفل إلى مستشفى “الأم والطفل” عبد الرحيم الهاروشي التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء لاستكمال الفحوصات والتتبع، حيث أكدت إدارة مستشفى الهاروشي أن الطلب وجه من طرف المستشفى التابع لمندوبية النواصر من أجل تشخيص حالة الطفل (ع.ك) بواسطة التصوير بالرنين المغناطيسي (IRM).

وحسب المعلومات السريرية المتضمنة في ورقة التوجيه، “فإن الطفل البالغ من العمر أربع سنوات، يعاني شللا دماغيا حركيا منذ الولادة، وفي هذه الحالة فالتشخيص بالرنين المغناطيسي (IRM) لا يقتضي استعجالا، خاصة وأن هذا الفحص يستوجب لدى الأطفال إخضاعهم لتخدير يمكن أن لا يتحمله هذا الطفل في حالته المرضية الراهنة إلى حين بلوغه السن التي تمكنه من إجراء الفحص في ظروف آمنة”.

وشدد بلاغ الوزارة على أن حالة الطفل لا تستوجب الاستعجال في التشخيص، بالقول : “أما في الحالات التي تتطلب تشخيصا مستعجلا بهذا الجهاز فتتم برمجتها حسب الضرورة الطبية، دون تمييز بين حامل بطاقة الراميد أو غيرها من التغطيات الصحية”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد