ترامب أم بايدن.. من هو المرشح المفضل للمغرب ؟ (تقرير)

0

زنقة 20 | خالد أربعي

ساعات قليلة فقط باتت تفصل العالم عن حدث كبير، هو الانتخابات الرئاسية الأمريكية، التي لا تؤثر فقط على المجتمع الأمريكي بل العالم بأسره.

وكما يترقب كثيرون في العالم تلك الانتخابات، وما ستسفر عنه فإن المنطقة العربية، تأتي في مقدمة المترقبين، ذلك أن السياسة الخارجية الأمريكية، صاحبة تأثير قوي في العديد من ملفات المنطقة، كما أن كلا من الديمقراطيين والجمهوريين لهم رؤى مختلفة، بشأن إدارة تلك السياسة في المنطقة العربية.

وفي الحديث عن من تفضل المنطقة العربية فوزه، بين المرشحين الأمريكيين للرئاسة، الجمهوري “دونالد ترامب”، أم الديمقراطي “جو بايدن”، سنتطرق في هذا الملف إلى المرشح المفضل للرباط بناءً على آراء و قراءات إعلاميين مختصين و أساتذة جامعيين.

رشيد لزرق استاذ العلوم السياسية بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة ، يعتبر أنه في حالة فوز ترامب بولايته الثانية ، فإنه سيركز أكثر على استعادة الدور الأمريكي وخاصة الإقتصادي، وفق أجندة برغماتية، بالشكل الذي يمكن أن تؤدي إلى حسم الملفات الكبرى الشائكة كملف الصحراء المغربية، خلافا لجو بايدن الذي سيكون منشغلا إبان الفترة الأولى من ولايته كرئيس، بالإنغماس في مشاكل الإدارة، و الإنقسام داخل المجتمع وهو ما سيحول بينه وبين الإنخراط الأمريكي في حل القضايا الدولية الشائكة.

من هنا يقول لزرق في حديث لـRue20.Com ، قد يكون من مصلحة المغرب بقاء ترامب الذي سيكون في ولايته الثانية متحررا أكتر، مما سيجعله ينشغل بحل القضايا الدولية من خلال مقاربته البرغماتية.

ذات الأستاذ الجامعي ، شدد على أن نتيجة الإنتخابات سيكون لها تأثير على الإسلامبين في المنطقة، مشيراً إلى أن التنظيمات الإسلامية و على رئسها الحزب الذي يقود الحكومة بالمغرب العدالة التنمية، يترقب وصول الديمقراطين ممثلين في المرشح “جو بايدن”، كفرصة للعودة من جديد.

الرئيس الحالي دونالد ترامب حسب لزرق ، و إن لم يتمكن من تصنيف الإخوان كمنظمة إرهابية، بضغط من اللوبي الإخواني بالولايات المتحدة ، فموقفه ليس بالجيد اتجاه تنظيم الإخوان المسلمين. وإذا ما أعيد انتخابه لولاية ثانية سيكون متحررا من ضغوط ما وصفه بـ”الجالية الإخوانية” في الولايات المتحدة.

و فيما يتعلق بجو بايدن ، فيقول لزرق ، أنه سيواصل خطة أوباما عبر توطيد التعامل مع الإسلاميين من منظور مصلحي ، مبرزاً أن العدالة والتنمية المغربي على غرار التنظيم الإخواني العالمي، يراهنون على فوز الديمقراطيين بغية العودة لمرحلة الحراك العربي. والتي ستوفر لهم للمزايدة، و هو ما يفسر التلويح بعودة بنكيران كعنوان للمزايدة.

و اعتبر لزرق أن “جو بايدن” إذا ما سار على خطى أوباما الذي أقام علاقة إتصال بقوى التدين السياسي وساهم في وصول قوى التدين السياسي للسلطة ، فإن العدالة التنمية ترى فيه -جو بايدن- طوق نجاة، خاصة و أنهم إحتكوا بالتسيير ، و يعولون على ممارسة الإدارة الأمريكية ضغوطات على منطقة الشرق الأوسط من أجل البقاء في السلطة.

الإعلامي المغربي المقيم في لندن أيوب الريمي ، من جهته قال أن المغرب يحصر اهتمامه بالإنتخابات الأمريكية في ملف الصحراء ، مشيراً إلى المغرب في وضع مريح و حافظ على مسافة من المرشحين رغم الأزمات التي عصفت بمنطقة الشرق الأوسط خصوصا.

الريمي و في حديث لـRue20.Com ، ذكر أن جو بايدن و بناء على عدد من التحليلات ، سيكون نسخة طبق الأصل للرئيس الأمريكي الاسبق باراكا أوباما فيما يخص السياسة الخارجية.

ذات المتحدث ، أوضح أن بداية ولاية باراك أوباما كانت مطبوعة بكثير من سوء الفهم فيما يخص ملف الصحراء ، قبل أن تلطف الزيارة الملكية للبيت الأبيض الأجواء ، و من بعد ذلك الزيارات المتكررة لوزيرة الخارجية آنذاك هيلاري كلينتون التي وصفها بـالصديقة الجيدة للمغرب.

الريمي ، اعتبر أن جو بايدن سيستعين ربما بنفس مستشاري باراك أوباما فيما يخص السياسة الخارجية وهو أمر يقول الريمي جيد لقضية الصحراء.

الإعلامي المغربي ، شدد على أن انتخاب بايدن الذي سيسعى إلى إيجاد حلول لمشاكل كبرى ، سيتيح للمغرب التعامل بأريحية مع الإدارة الأمريكية بعد “الفوضى” الكبيرة التي خلقها الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب ، لكن دون وقوع “اختراق حقيقي لملف الصحراء” يضيف الريمي.

ذات المتحدث ، يعتبر أن المغرب تعامل بذكاء كبير مع الرئيس الحالي دونالد ترامب المعروف بمزاجيته الحادة وتحركاته غير المتوقعة فيما يخص السياسة الخارجية ، و تفادى حماقاته عبر محاولة اختراق محيطه المتمثل في ابنته إيفانكا و مستشاره جارد كوشنر.

المفكر والكاتب المغربي إدريس الكنبوري ، من جهته يرى أنه لا يمكن الرهان على واحد من المرشحين المتنافسين بسهولة لأن تعدد المصالح المغربية مع الولايات المتحدة الأمريكية يمنع المقامرة بورقة وحيدة.

الكنبوري قال أن الولايات المتحدة الأمريكية لديها إدارة وهذه الإدارة تدير شؤون الدولة في الداخل والخارج بما يحفظ المصالح الأمريكية والأمن القومي للدولة، لذلك قد تتغير الموازين بين الحين والآخر فيصبح الجمهوريون في صالح المغرب وقد تتغير على نحو مختلف فيصبح الديمقراطيون يمثلون مصالح المغرب.

وقد تبين هذا  حسب الكنبوري ، في الانتخابات الرئاسية الأمريكية قبل أربع سنوات حين راهن المغرب على هيلاري كلينتون عن الحزب الديمقراطي وقدم لها دعما ماليا لكنها فشلت أمام دونالد ترامب وترتب على ذلك فضيحة سياسية بالنسبة للرباط لكن إدارة ترامب الجمهورية مع ذلك قدمت بعض الفرص للمغرب في ملف الصحراء، وليس هذا بسبب موقف مبدئي لدعم الأطروحة المغربية، بل محاولة لنيل رضا المغرب وملك البلاد باعتباره رئيس لجنة القدس للحصول على تأييده لمشروع صفقة القرن.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد