أهمية تناول التُمور عند الفطور والسحور دينياً و عِلمياً خلال شهر الصيام

0

زنقة 20 . الرباط

يدعو الدكتور “جميل القدسي الدويك” المتخصص في علم التغدية وسفير النوايا الحسنة لدى عدد من المنظمات الدولية، أن الاكثار من تناول التمور خلال فترتي الفطور والصحور أمر جد صحي.

علمياً :

فالكاثار من تناول التمر في الفطور وفي السحور يزيد من رقة القلب، أن التمر غني بمادة تشبه هرمون الأوكسيتوسين الموجود عند النساء وإذا كان هذا الهرمون يسهل الولادة ويمنع النزف بعد الولادة عند النساء , فهو يلعب دورا في زيادة الحنان ورقة القلب وسخاء الدمعة والعاطفة عند الرجال والنساء وهو يفرز عندما ترضع المرأة وليدها ومن فوائد التمر أنه الإكثار من تناوله يهديء بشكل رائع جدا بإذن الله من توتر الأعصاب والتهيج والعصبية التي يجدها عدد كبير من الصائمين ذلك لغنى التمر بعنصر المغنيسيوم, فقد أجريت دراسات على حيوانات التجربة أظهرت أن سحب المغنيسيوم من غدائها يؤدي إلى زيادة عصبيتها وتهيجها وإلى توترها وعدوانها , مما جعل العلماء يعلمون بأن أحد وظائف المغنيسيوم هو التهدئة ولذلك عرف بالعنصر المهديء.

من الناحية الدينية :

عن أنس رضي الله عنه قال : (( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر قبل أن يصلي على رطبات فإن لم تكن تميرات حسا حسوات من ماء )) رواه أبو داود والترمذي وكما قال احمد شوقي:طعام الفقير وحلوى الغني وزاد المسافر والمغترب فهل تعرف الحكمة من تناول التمر مع الافطار و فوائده الكثيرة تابع معي:

1- التمر لا ينقل الجراثيم أو الميكروبات السوس الذي الذي بداخله (( التمر القديم ))  يلتهم الاميبا ويفتك بالجراثيم التي قد تصيب الانسان .

2- إن الصائم يعتريه نقص بعض أنواع من السكاكر ( ولذا الصوم مفيد لمريض السكر خاصة )  التي تمده بالطاقة وكذلك بعض العناصر الحيوية الهامة التي بتغيرها في الافطار والسحور  بالبدائل الغذائية تعد نعمة من الله لتنقية الجسم وتطهره بالصوم وكأنها تغيير زيت السيارة مثلاً .

3- التمر سريع الهضم والامتصاص خلال ساعة من تناوله مما يسرع في امداد الجسم بالطاقة وتعويضه بالعناصر المعدنية والفيتامينات والكربوهيدرات مع ما يقوم به التمر إثر ما به من مواد سلليوزيه تساعد المعدة على عملياتها الهضمية وكذلك تنظيفها وتطهيرها .

4- إن نقص نسبة السكر في الجسم أثناء الصيام هي التي تسبب الاحساس بالجوع وليست قلة الطعام والشراب هي سر ذلك ولذا كان السر في الإفطار بالتمر  وكذلك السحور وخاصة أن سكر الفركتوز يعوض السكر المحترق في الدم نتاج الحركة  وبذل الجهد فلا يفتر الصائم ولا يتعب .

5- يقوي الكبد والقلب والدم لما يحتويه من منجم معادن سهلة وسريعة الامتصاص .

6- تناول التمر ثم الشوربة السهلة الهضم يحفز المعدة والأمعاء على إفراز الأنزيمات الهاضمة، فيسهل هضم باقى الإفطار الذى يحتوى على البروتينات والكربوهيدرات

7- إن التمر يساعد على تصحيح حموضة البول الناتجة من الصيام، مما يقى الجسم من كون الحصوات.

8- كما أنه غنى بالفيتامينات والمعادن، وغنى بالألياف الغذائية، مما يجعل الصائم يشعر بالشبع فلا يندفع إلى تناول الطعام بصورة كبيرة تضر بجهازه الهضمى.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

X