نائب عمدة مراكش يطعن في مصداقية دبلومات روسية و أزمة دبلوماسية تلوح في الأفق !

0

زنقة 20 | محمد المفرك

إثر تداعيات الفضيحة العقارية التي هزت مجلس مراكش مؤخرا بإعفاء مهندس رفض التأشير على مشروع عقاري مخالف للقانون ، نظم نائب عمدة مراكش محمد توفلة المكلف بقسم التعمير ، ندوة صحافية دعا لها ثلاثة مواقع الكترونية مقربة من حزبه العدالة و التنمية.

و كال التوفلة ، وابلا من التهم إلى المهندس المعفى من مهامه بغير تبرير عبر ما إستنتجه الجميع من الندوة الصحفية التي استدعى لها صحافته المقربة من حزبه.

واستنكرت فعاليات نقابية و جمعوية ندوة نائب عمدة مراكش المذكور حيث أنه بدل أن تنصب على الملف الفضيحة بموضوعية، فضل التطرق إلى شخص المهندس المعفى من المهام و الطعن في كفاءته بعد مرور 20 سنة من العمل و التنقيط الجيد الذي حصل عليه هذا الأخير من إدارته و من الرئيس و كذلك الطعن في دولة روسيا التي حصل فيها المهندس على شهادة التخرج بامتياز و على دبلومه الجامعي المشهود له و المعترف به في أرقى الجامعات الدولية مما ينبئ بازمة دبلوماسية في الافق

و اكدت الفعاليات المذكورة أنه بدل أن يقوم م.توفلة البرلماني عن حزب العدالة و التنمية في المساهمة في تقوية العلاقات مع دولة روسيا الفيدرالية من خلال بلورة دور الديبلوماسية الموازية و عمل البرلمانيين في تعزيز التعاون الدولي على جميع الأصعدة، لخدمة مصالح المغرب الخارجية ارتآى الطعن في نظام المعادلات المغربي و الأمانة العامة للحكومة التي صادقت على دبلوم المهندس المشهود له بالكفاءة.

هذا الفعل استنكره اتحاد المهندسين المغاربة فرع مراكش وتسائل عن مدى الضرر الذي سيشكله تصريح توفلة الاعتباطي و اللامسؤول باعتباره برلماني في حزب يقود الحكومة، خاصة بعد ورود أنباء مؤخراً عن دخول جمعية الصداقة الروسية و الدول المنبثقة عن الإتحاد السوفياتي السابق على خط الأزمة الديبلوماسية التي سيحدتها هذا التصريح و الذي وصفته الجمعية بالتهريج.

و حسب مصادر فإن إتصالات جارية بين الهيئة الديبلوماسية الروسية و مسؤولين من أعلى مستوى لمعرفة أسباب و خلفية هذه الاستفزازات من نائب عمدة مراكش و البرلماني عن حزب العدالة و التنمية الذي يقود الحكومة.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد