استئنافية الحسيمة تؤيد الحكم الإبتدائي الصادر في حق الناشطة في ‘حراك الريف’ نوال بنعيسى !

0

زنقة 20 | متابعة

أيدت محكمة الاستئناف بالحسيمة أمس الخميس الحكم الصادر في حق الناشطة في حراك الريف ‘نوال بنعيسى’، و هو عشرة أشهر سجنا موقوفة التنفيذ وغرامة مالية قدرها 500 درهم.

نوال بنعيسى حوكمت على خلفية تعليقات نشرتها على موقع “فايسبوك” في الفترة، ما بين يونيو وغشت 2017، دعت فيها سكان إقليم الحسيمة إلى الانضمام إلى الاحتجاجات، وانتقدت الاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن ضد المحتجين.

منظمة أمنيستي دخلت على خط قضية متابعة الناشطة الريفية ، حيث أصدرت الأسبوع الماضي بلاغاً أعلنت فيه أن “الانضمام إلى الاحتجاجات السلمية، والمطالبة باحترام حقوق الإنسان ليست بجرائم، وإدانة نوال بن عيسى ما هي إلا محاولة لترهيبها، وإرغامها على التزام الصمت، وتجريم أنشطتها ودورها في الحراك. ويجب على السلطات إلغاء حكم الإدانة، وإسقاط جميع التهم الموجَّهة إليها فوراً”.

وأصدرت عريضة إلكترونية، يوم أمس، أسمتها “أكتب لرئيس الحكومة المغربي سعد الدين العثماني ليتوقف عن مضايقة نوال بن عيسى وعائلتها”.

واعتبرت ‘أمنيستي’ أن نوال مدافعة عن حقوق الإنسان، وتتم مضايقتها بسبب نشاطها السلمي خلال حراك الريف، والناس تأثروا بشغفها النضالي، الأمر الذي جعلها تنتقل، وخلال أشهر، من شخص لم يشارك في أي أنشطة من قبل، إلى شخصية قيادية للاحتجاجات، وعندما سمعت شائعات مفادها أنه سيتم اعتقالها، نشرت فيديو على “فايسبوك”، وأصرت على حقها في الاحتجاج، وأعلنت عن اعتزامها تسليم نفسها إلى الشرطة.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد