الصحافي علي لمرابط يُراسل بنكيران: لقد صرتُ مواطناً بدون هوية

0

زنقة 20 . الرباط

لا زال الصحافي المغربي علي المرابط يصارع “القرارات المثيرة” التي تطارده من طرف مؤسسات الدولة رغم إنتهاء مدة الحكم بالمنع من الكتابة الذي طاله قبل عشر سنوات.

الصحافي علي لمرابط وجٌهَ رسالة شديدة اللهجة إلى رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، لإخباره بما يمارس عليه في معركة الحصول على أوراق تصبت هويته، مخاطبا إياه بالقول: “أراسلك لأنه بناء على دستور 2011 لأنك على قمة هرم السلطة التنفيذية وبالتالي نظريا فأنت رئيس وزير الداخلية محمد حصاد، وعبد اللطيف الحموشي المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني”.

وأشار علي المرابط إلى أن  مدة صلاحية جواز سفره البيومتري ستنتهي في 24 من الشهر الجاري، ولأنه لا يتوفر على بطاقة وطنية، فابتداء من ذلك اليوم سيكون مواطنا بدون أوراق هوية.

ومباشرة بعد رفع حظره عن الكتابة في أبريل الماضي، تقدم بطلب للسلطات الإدارية للحصول على شهادة السكنى، بالمقاطعة الموجود بها الحي الذي يسكنه بمولاي المهدي في تطوان، من أجل تجديد أوراق هويته إلا أن السلطات رفضت ذلك، يقول علي المرابط قبل أن يشير إلى بيان ولاية تطوان  بتاريخ 5 مايو، الذي أعلنت فيه أنه “لا بد لي من تقديم طلب للحصول على شهادة الإقامة في “المكان الفعلي للإقامة”، متسائلا: “ولكن ما الذي يعنيه المكان الفعلي للإقامة؟ كيف تقرر الإدارة المغربية من يسكن أين ومتى؟”.

ومازلات السلطات “تتلكأ” في منح الصحافي علي المرابط شهادة للسكنى، رغم والديه قدموا إقرارا يؤكدون فيه أن علي المرابط يعيش لديهم وأن بيتهم هو مقر إقامته الفعلي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد