جاء برفقة زوجته وابنيه.. قصة قرغيزي نفذ مجزرة اسطنبول

0

زنقة 20 . وكالات

قبل يومين انتشرت لشاب صورة في معظم وسائل الإعلام ومواقع التواصل بالعالم، حين اتهموه ظلماً بأنه منفذ مجزرة نادي ومطعم Reina فجر الأحد الماضي باسطنبول، إلا أنه كان بريئاً كما الذئب من دم النبي يوسف.

أما “المتدعوش” الإرهابي الحقيقي، فتمت معرفته بالاسم والصورة والجنسية، وهو السافك الحقيقي بالرصاص لدم 39 محتفلاً ليلة رأس السنة، منهم 20 عربياً من 8 جنسيات، و6 أجانب من 5 جنسيات، والباقي أتراك.

أتراك “الايغور” الصينيين، ووصل منذ شهرين فقط إلى مدينة Konya عاصمة المحافظة التركية بالاسم نفسه وسط جنوب الأناضول، وبرفقته إلى تركيا من قال إنها زوجته وابنان له منها “ربما لعدم لفت الانتباه إليه” طبقاً لخبر قصير من 10 أسطر، معزز بصورة واضحة له، نشرتها الاثنين صحيفة Haber Turk المعروفة في تركيا بأنها مقربة من أجهزة الأمن فيها، ثم ظهر فيديو تبثه العربية.نت” في خبر آخر اليوم الثلاثاء مع صور عدة للسفاح.

اسم منفذ المجزرة التي أعلن التنظيم “الداعشي” مسؤوليته عنها، معروف للأمن التركي، لكنه لم يفرج عنه بعد، وسبق أن دلت تحقيقات الخبراء الأمنيين الأتراك، بأن عمره 25 سنة، لكنهم احتاروا بين أن يكون من “قيرغيستان” المجاورة للصين، أو من جارتها أوزباكستان، إلى أن تأكدوا بأنه من “الإيغور” المسلمين بمقاطعة “تركستان الشرقية” المعروفة أيضاً باسم “سنجان” في أقصى الشمال الغربي الصيني، وهم إجمالاً من “الشعوب التركية” أي تعود أصولهم إلى سكان آسيا الوسطى، من أتراك وكازاخ وقرقيز وتركمان وأوزبك، وبهذا المعنى وصفته الصحيفة بأنه تركي من “الايغور” أي أنه ليس صينياً، إلا بالجنسية.

كما نقلت صحيفة “حرييت” المحلية، عن عبد الله آغار، أحد خبراء الأمن الأتراك، وصفه لسفاح اسطنبول “المتدعوش” بأنه محترف تدرب جيداً على السلاح، وظهر “مصمماً وعملياً، بارد الأعصاب وخبيراً، يعرف كيف ينفذ مهمته”، مضيفاً أنه ركب سيارة تاكسي من منطقة “زيتينبورنو” إلى حيث يقع Reina بمنطقة “أورطه كوي” عند الضفة الأوروبية لمضيق “البوسفور” باسطنبول، ونزل منها بسبب ازدحام السير، ليمشي مسافة دقائق إلى النادي الذي كان مكتظاً بأكثر من 700 محتفل بحلول رأس السنة الجديدة.

من التحريات وكاميرات المراقبة، كما من شهود، بينهم سائقا تاكسي، علموا أنه وصل في الواحدة والربع فجر الأحد، فقتل شخصين كانا عند مدخل النادي، ثم اقتحمه صاعداً إلى طابقه العلوي، وبدأ بقتل الساهرين، ولما وجد عدداً من الساهرين بطابقه الأرضي “يرمون أنفسهم إلى مضيق البوسفور” وفق ما قرأته “العربية.نت” مما بثته محطة NTV التلفزيونية، نزل سريعاً ليتعمد إطلاق الرصاص على رؤوس من وجدهم منبطحين أرضاً بشكل خاص، كي لا يفوته أحد من مجزرة، غيّر أثناءها 6 مخازن ذخيرة، وأطلق أكثر من 180 رصاصة بتقتيل استمر 7 دقائق، وأصاب فيه 69 بجروح وتشوهات، لا يزال 46 منهم بسببها للمعالجة في المستشفيات.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد