تحليل Rue20 : الكرات الثابتة كلمة سر المنتخب الوطني في المونديال

0

زنقة 20 | الرباط

اعتبر عدد من المحللين الكرويين لأداء المنتخب الوطني المغربي، أن الكرات الثابتة كانت حاسمة في الفوز على بلجيكا خلال ثاني مباريات كأس العالم قطر.

و حسب محللين استعان بهم موقع Rue20 ، فإن خطورة المنتخب المغربي كانت في الكرات الثابتة التي ينفذها على الخصوص كلا من حكيم زياش و أشرف حكيمي.

ولعل الهدف الأول للمنتخب أمام بلجيكا ، أكبر مثال على ذلك ، حينما موه زياش العملاق كورتوا حارس الشياطين الحمر و ذلك عبر رفع يده ، ليقوم عبد الحميد الصابيري بتنفيذ الكرة التي كانت صعبة على الحارس البلجيكي.

وبالعودة لأطوار مباريات المنتخب سواء ضد بلجيكا أو كرواتيا، فإن الكرات الثابتة كانت مصدر خطر حقيقي على مرمى الخصم.

و يرى محللون أن المنتخب المغربي استعمال الكرات الثابتة ” Set-pieces ” بشكل رائع في المونديال وهي البطولة التي لا تعترف بالأداء بل بالأهداف فقط.

و أشار هؤلاء إلى أن وليد الركراكي كان ذكيا جدا في اختيار الكرات الثابتة كحل هجومي قوي جدا و يمكن الحصول عليها مراراً في المباراة، عكس اللعب المفتوح.

و اعتبر ذات المحللين ، أن الكرات الثابتة لا يعرف مدافعو الخصم أين ستتجه ، ما يجعل مساحة المناورة و التمويه كبيرة جدا و نسبة التسجيل مرتفعة.

تقارير كانت قد تحدثت عن أن الناخب الوطني، وليد الركراكي استقر قبل انطلاق المونديال ، على اللاعبين الذي ستناط لهم مهمة تسديد الكرات الثابثة في مباريات المنتخب المغربي بكأس العالم قطر 2022.

وحسب نفس التقارير ، فإن الركراكي منح اللاعب حكيم زياش، مهمة تنفيذ الركلات الحرة الجانبية والزوايا، فيما تم تحديد أشرف حكيمي المسدد الأول للركلات الحرة المباشرة، ثم يليه عبد الحميد الصابيري، ما إن كان مشاركا في المباراة.

كما تم تمكين اللاعب، سفيان بوفال، من مهمة تنفيذ ركلات الجزاء.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد