مدرب منتخب بلجيكا : مباراة المغرب ستظل تطاردني لوقت طويل

0

زنقة 20 . متابعة

كشف مدرب المنتخب البلجيكي روبرتو مارتينيز ، أنه سيرحل عقب نهاية مباريات الفريق في كأس العالم وذلك في أعقاب الخسارة المفاجئة أمام المنتخب المغربي، واعترف أن هذه النتيجة ستطارده لفترة طويلة.

وودع المنتخب البلجيكي، الذي وصل للدور قبل النهائي في مونديال 2018، المصنف الثاني عالميا، بطولة كأس العالم 2022 بقطر من دور المجموعات حيث احتل المركز الثالث.

وعانى المنتخب البلجيكي أمام نظيره الكندي في المباراة الافتتاحية قبل أن يخسر 2-0 أمام المغرب، بينما تأكد الخروج المبكر عقب التعادل السلبي مع كرواتيا.

ونفى المدرب الإسباني، الذي استقال من منصبه عقب 6 سنوات في هذا المنصب، الشائعات بشأن وجود احتكاكات في معسكر الفريق في أول مقابلة أجراها بعد رحيله.

وقال: “مباراة المغرب ستظل تطاردني لوقت طويل. لم نكن في حالتنا. الأمر نفسه بعض الشيء في مباراة كندا. لم نكن في حالتنا للفوز بالمباراتين”.

وأضاف: “أمام كرواتيا، كان الأمر مختلفا. على الأرجح كنا الفريق الأكثر صنعا للفرص أمام الكروات. لا يمكنك أن تجد خبيرا فنيا أو خططيا يمكنه شرح لماذا لم نسجل في النصف ساعة الأخيرة. مسألة ميليميترات”.

وأردف: “قلت للمجموعة عقب الهزيمة أمام المغرب أنني سأتوقف بعد كأس العالم في قطر”.

وقال: “بطريقة ما، الكل كان يعلم أن المباراة أمام كرواتيا ستكون الأخيرة. كنت سأود قول الوداع يوم 19 ديسمبر (اليوم التالي للمباراة النهائية)”.

وأكد: “ازدادت أهمية الأخبار المزيفة. عندما كتبت (ليكيب) أن يان فيرتونخن وإيدين هازارد تشاجرا، كان انطباع المجموعة بأن كل وسائل الإعلام تقفز على المعلومة”.

وأردف: “لذلك، قررنا أن نبعد أنفسنا عن العالم الخارجي. الكل كان يريد أن يظهر هذه المجموعة قوية. ومنذ تلك اللحظة، رأيت فريقا آخر. جعلنا هذا أقوى. كم هي نسبة صحة ما كتبته ليكيب؟ صفر، لا يوجد شيء على الإطلاق”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد