شامي : ثقافة الحوار الإجتماعي داخل المقاولات محدودة.. و لعلج يرد : نؤمن بالحوار طوال عقود

0

زنقة 20 | الرباط

خلال كلمته أمام المنتدى البرلماني الدولي السادس للعدالة الاجتماعية الذي نظمه مجلس المستشارين اليوم الإثنين، قال رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، أحمد رضا شامي، أن ثقافة الحوار الاجتماعي داخل المقاولة ، تظل محدودة وغير معممة رغم تنصيص التشريع المغربي على مجموعة من الاليات المؤسساتية للحوار و التصالح و تسوية نزاعات الشغل و الفردية و الجماعية.

و دعا شامي، إلى تقوية و دعم قدرات المنظمات النقابية والمهنية وتعزيز الانتماء النقابي.

و قال شامي خلال كلمته، أنه يجب تحسين الحكامة الداخلية لدى النقابات فيما يتعلق بعدد من الأمور بينها ربط الدعم المالي بالمناصفة ، و تجديد النخب وعدد الولايات و تمثيلية المتقاعدين.

من جهته ، رد شكيب العلج، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، على كلام شامي بالقول أن الاتجاد مؤمن بالحوار الاجتماعي وله قناعة عميقة حيال ذلك طوال العقود الماضية.

العلج ، قال في كلمة ألقاها بمناسبة انعقاد الملتقى البرلماني الدولي السادس للعدالة الاجتماعية، المنظم من طرف مجلس المستشارين بشراكة مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي، أن الاتحاد كان قد التزم بالعمل على ارساء حوار اجتماعي فعال، إلا أن نتائج الجولات الاخيرة من الحوار الاجتماعي أظهرت عكس ذلك.

و دعا العلج، إلى تدارك العجز الاجتماعي الذي تفاقم مع ظهور الاقتصاد الرقمي و المهن الحديثة، و خلق مناخ اقتصادي ملائم يتسم بالوضوح في العلاقات بين المشغلين و النقابات ، وتعديل مدونة الشغل بشكل ملح.

و ذكر رئيس الباطرونا ، أن المقاولة هي التي تخلق الثروة ومناصب الشغل، وهي بالتالي المحرك الأساسي للتقدم الإجتماعي.

وشدد العلج على أن الحوار الاجتماعي ضرورة يومية داخل المقاولات ، داعيا الحكومة إلى تقوية وتدعيم الفرقاء الاجتماعيين و الاقتصاديين عبر هيئات تمثيلية.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد