بسبب المتحور الجديد.. جنوب إفريقيا تنعزل عن العالم ورئيسها يحتج

0

زنقة 20 | وكالات

توقع رئيس جنوب إفريقيا، سيريل رامافوزا، أن تواجه بلاده موجة رابعة من جائحة فيروس كورونا بسبب انتشار سلالة “أوميكرون” التي قال إنها وراء معظم الإصابات في محافظة غوتنغ الأكثر سكانا.

وأشار راوافوزا، في كلمة ألقاها مساء اليوم الأحد، غلى أن سلالة “أوميكرون” الجديدة التي تم اكتشافها في جنوب إفريقيا أدت إلى تفش للفيروس في مقاطعة غوتنغ حيث تبين أن معظم المرضى فيها مصابون بهذا المتحور.

ولفت إلى أن الخبراء سيحددون خلال الأيام القريبة ما إذا تتسبب هذه السلالة بسير أخطر من مرض “كوفيد-19” خلال الإصابة بها.

وشدد رامافوزا: “قد نكون أمام موجة رابعة من جائحة فيروس كورونا في غضون أسابيع معدودة في حال استمرار ارتفاع عدد الإصابات”.

 

ودعا إلى ضرورة تطعيم الفئات الأكثر ضعفا بجرعات معززة من اللقاحات، كما ذكر أن السلطات ستدرس مدى وجوب فرض تلقيح إلزامي في بعض المناطق وفي إطار بعض أنواع الأنشطة.

كما لفت رئيس جنوب إفريقيا إلى ضرورة التركيز على حل قضية عدم المساواة في الوصول إلى اللقاحات بين دول العالم بدل وقف حركة النقل مع بلاده.

وصرح: “ندعو كل الدول التي فرضت حظرا على السفر إلى بلادنا والبلدان الشقيقة في الجنوب الإفريقي إلى الإلغاء الفوري لقراراتها قبل أن يتعرض اقتصادنا لأي أضرار لاحقة”.

وتم تسجيل أول إصابة بسلالة “B.1.1.529″، التي أطلقت عليها لاحقا منظمة الصحة العالمية اسم “أوميكرون”، في بوتسوانا يوم 11 نوفمبر لدى مواطن من جنوب إفريقيا، حيث تم رصد العدد الأكبر من المرضى بها.

وتحمل هذه النسخة عددا قياسيا من التحورات حيث يبلغ 50، بما في ذلك أكثر من 30 طفرة في بروتين سبايك الذي يتسلل من خلاله الفيروس إلى جسد الإنسان، وسط مخاوف واسعة من أن هذه السلالة أكثر عدوى من سابقاتها وقادرة على مقاومة اللقاحات.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

X