الغموض يلف إطلاق سراح مسؤولين كبار في مجلس الشوباني متهمين بالتزوير و موظفة تكشف لـRue20 تفاصيل خطيرة !

0

زنقة 20 | الرباط

قررت غرفة المشورة بمحكمة الإستئناف بالراشيدية الثلاثاء الماضي ، إطلاق سراح كل من مدير وكالة تنفيذ المشاريع بمجلس جهة درعة تافيلالت الذي يترأسه الحبيب الشوباني ، ورئيس مصلحة نظم المعلومات و مكلف بالقسم الإداري و المالي بالوكالة بدون كفالة، بعدما تم اعتقالهما في 20 يوليوز الماضي ، بتهم ثقيلة منها تزوير وثائق مباراة لتوظيف رئيس قسم الاشغال بوكالة تنفيذ المشاريع بالجهة المذكورة.

مصادر Rue20.com ، ذكرت أن المتهمين تم تقديمهما يوم الإثنين 20 يوليوز من طرف الشرطة القضائية أمام النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بالراشيدية ، و في نفس اليوم أحالتهما النيابة العامة على قاضي التحقيق بنفس المحكمة ليقرر متابعتهما في حالة اعتقال ، في حين توبع متهم ثالث وهو مهندس تخصص الكهرباء و يشتغل في قسم الاشغال في الوكالة في حالة سراح مؤقت بكفالة 20 الف درهم.

الشخص الثالث الذي تقدم للحصول على منصب رئيس قسم الأشغال ، و حسب مصادرنا موظف في نفس القسم و يملك شركة خاصة ، ينفرد Rue20.Com بنشر وثيقة تؤكد ذلك.

و بتاريخ 28 يوليوز 2020 ، تقدم محامو المعتقلين بالطعن في قرار قاضي التحقيق ، ليمثلا أمام غرفة المشورة في محكمة الإستئناف التي قررت رفض الطلب ، و بتاريخ 11 غشت الجاري عاودوا الطعن في الحكم من جديد أمام نفس الغرفة التي قبلته و قررت إطلاق سراحهما بدون كفالة مالية.

اعتقال المدير المذكور و رئيس مصلحة نظم المعلومات بالوكالة ، جاء على خلفية وجود شبهة “تزوير” في مباراة توظيف، بعد أن تقدمت موظفة مكلفة بالموارد البشرية بالوكالة بشكاية في الموضوع، حيث تم الاستماع إلى المتهمين الثلاثة من طرف مصالح الشرطة القضائية بالرشيدية.

الموظفة المذكورة قالت في تصريح لـRue20.Com ، أن المتهمين الذين أطلقا سراحهما متورطان في الدخول إلى موقع التشغيل العمومي والوظيفة العمومية لتغيير معطيات في قرار إعلان مباراة الترشح لمنصب رئيس قسم الأشغال بالوكالة ، وذلك بعد رفض وزارة المالية لـ”بروفيل” الشخص الذي تم اختياره لتقلد المنصب و المنتمي لحزب العدالة و التنمية.

و ذكرت ذات الموظفة في تصريحها ، أن المتهمين الإثنين اللذان اعتقلا و تم إطلاق سراحهما طلبا منها باعتبارها موظفة في قسم الموارد البشرية ، المشاركة في عملية التزوير و تسوية وضعية الموظف المالية و الإدارية  إلا أنها رفضت و قررت اللجوء إلى القضاء بعدما تعرضت لضغوطات و تهديدات من المعنيين وصلت لأمور خطيرة على حد قولها منها اتهامها بالشطط في استعمال السلطة و السب و الشتم.

و اشارت في شكاية وجهتها إلى وكيل الملك بابتدائية الراشيدية ، أنها فوجئت اثناء عودتها من عطلة مرضية بتركيب باب حديدي ملاصق بباب مكتبها الذي تشتغل فيه بدون سبب ولا موجب شرعي ، الامر الذي منعها من الولوج إلى مكتبها لمزاولة مهامها.

و أكدت في تصريحها للموقع أن مدير الوكالة و أثناء تواجده في الإعتقال أمر معاونيه بإغلاق الباب بآخر حديدي، نظراً لتواجد ملفات تزوير أخرى داخل المكتب على حد قولها.

يشار إلى أن وكالة تنفيذ المشاريع التابعة لمجلس جهة درعة تافيلالت، كانت قد أعلنت يوم 28 أكتوبر 2019 عن فتح باب الترشيح لشغل منصب رئيس قسم الأشغال، وذلك بموجب قرار لمدير الوكالة يحمل رقم 647/19.

واشار القرار إلى أن المنصب سيكون بالتعاقد، وفي يوم 27 نونبر 2019، تم الإعلان عن لائحة المدعوين لاجتياز الاختبار الشفوي، وتتضمن اسمين وهما “ع. م”، و “م.ط”.

وفي يوم 26 دجنبر 2019، تم الإعلان عن لائحة الناجحين، وتتضمن المترشح الثاني ناجحا، والمترشح الأول في لائحة الانتظار وبعد مرور حوالي شهرين عن إعلان نتيجة المباراة، تم إدخال تغيير على قرار المباراة المنشور بموقع التشغيل العمومي بتاريخ 17 فبراير الماضي، بإضافة شرط لم يكن متضمن في القرار الأول الذي أجريت بموجبه المباراة، حيث يتضمن القرار نفس المعطيات ونفس التاريخ والرقم التسلسلي، لكن وقع تغيير على المادة الأولى بإضافة التوظيف النظامي، إلى كلمة التعاقد.

وأصبح المنصب بالتعاقد أو التوظيف النظامي، لكون الشخص الذي نجح في المباراة هو موظف بالوكالة، وتم إدخال تعديل على القرار للحفاظ على منصبه في إطار الوظيفة العمومية عوض الاشتغال بالتعاقد.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد