العثماني يتجاوز صلاحياته و يبحث مع هنية مخاطر “صفقة القرن” !

0

زنقة 20 | الرباط

قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني أنه تلقى أمس الإثنين ، اتصالا هاتفياً من إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس”.

و ذكر العثماني في تدوينة على الفايسبوك أنه ناقش مع هنية “جديد القضية الفلسطينية وخصوصا الإعلان عما يسمى صفقة القرن”.

و أضاف العثماني ، أن هنية أشار إلى توحد الموقف الفلسطيني في رفضها وإلى أهمية الدعم العربي، مشيداً بدعم الملك للشعب الفلسطيني ودفاعه عن ‎القدس الشريف.

حركة حماس، قالت في بيان لها أن رئيس مكتبها السياسي ناقش مع رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، خطة السلام في الشرق الأوسط “صفقة القرن” التي اقترحتها واشنطن.

وقالت الحركة في بيانها ، إن الطرفين بحثا مخاطر الخطة المزعومة على القضية الفلسطينية، والجهود المبذولة لتوحيد الموقف، خلال اتصال هاتفي.

وأضافت أنه تم بحث تأثير الصفقة على القضية الفلسطينية، وتجاوزها لثوابت وحقوق الشعب الفلسطيني. وأكد هنية على الموقف الفلسطيني الرافض للصفقة وأهمية الدعم العربي وإسناد الفلسطينيين.

متتبعون رأوا أن العثماني رئيس الحكومة تجاوز صلاحياته كرئيس للحكومة فيما يتعلق بالسياسة الخارجية ، خاصةً في ملف حساس مثل القضية الفلسطينية التي يترأس الملك لجنة القدس.

نوفل البعمري المحامي و الباحث علق على اتصال العثماني بالقول : “سعد الجين العثماني هو رئيس حكومة و نشر اتصاله بهنية زغيم حركة حماس في صفحته التي ينشر فيها اخباره كرئيس حكومة، لذلك استغرب من كونه لم يتصل برئيس السلطة الفلسطينية، أو برئيس الحكومة الفلسطينية، و ليس بزعيم حركة سياسية دينية”.

و اعتبر البعمري أن ما قام به العثماني ” خطأ دبلوماسي يريد من خلاله رئيس الحكومة ان يزايد علينا، لو أراد دعم فلسطين حقيقة فما عليه إلا أن يتنازل عن أجرته الشهرية او البعض منها لبيت مال القدس، اما ان يتصرف كأي شخص عادي متناسي أنه مسؤول و يمثل الحكومة المغربية فهذا الأمر لا هو بطولة و لا هي دعم للمقاومة…كان يمكن أن يترك مسألة التواصل بهنية لنائبه مثلا، أو لرئيس المجلس الوطني للحزب”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء الماضي، عن خطة السلام المقترحة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، المعروفة بـ”صفقة القرن”، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد