نيويورك تايمز : الخسارة حطمت القلوب في المغرب وجيل الركراكي صنع المعجزات

0

زنقة 20 | الرباط

أشادت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية بأداء المنتخب الوطني المغربي في بطولة كأس العالم ، والتي استطاع فيها أن يتفوق على الفرق الكبرى قبل أن يخرج أمام منتخب فرنسا في الدور قبل النهائي بعد مباراة قوية.

وقالت الصحيفة الأمريكية، إن المغرب قدم كل شيئ لكنه كان بحاجة إلى المزيد ضد فرنسا بطلة النسخة الماضية من المونديال.

وذهبت الصحيفة إلى القول بأن المونديال سيصل إلى نهايته بين أرجنتين ميسي، الذى يسعى للفوز باللقب ليصبح أحسن لاعب في تاريخ اللعبة، وبين ولي عهده كيليان مبابي في فرنسا التي تريد أن تصبح أول دولة منذ أكثر من نصف قرن تفوز باللقب مرتين متتاليتين.

وبغض النظر عن الفريق المنتصر في النهائي، فإن هناك سردا آخر خارج المتوقع، يقول إن هذا سيظل دائما كاس عالم المغرب، الفريق الذى جعل البطولة رائدة ومحطمة للأرقام القياسية وذات علامة مائية لن تختفى. ومن الآن وصاعدا، ستكون هناك سلسلة كاملة من الإنجازات الأولى.

وأصبح المغرب أول فريق عربي يصل إلى ربع نهائي في تاريخ البطولة، وبعد أيام أصبح أول فريق إفريقي يصل إلى نصف النهائي.
لكنها لن تستطيع أن تذهب أبعد من هذا بعد الهزيمة بهدفين أمام فرنسا في مباراة ماراثونية في ستاد البيت.

وقالت الصحيفة إن الغرب أثبت في قطر أن جيلا بأكمله يمكن أن يحدث معجزات مثل فعل حارسها ياسين بونو.

وفي قطر، أعاد المغرب تعريف حدود ما هو ممكن على حد قوله مدربها وليد الركراكي.

وتابعت الصحيفة الأمريكية قائلة إن الهدف الثاني لفرنسا الذى أحرزه راندال كولو ماني قد حطم القلوب ليس فقط في المغرب ، لكن من أكادير إلى عمان ومن القاهرة إلى كيب تاون، وكل الجماهير العربية والإفريقية التي شجعت المغرب.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد