الدخيل أحد مؤسسي البوليساريو لـ Rue20: الجبهة شماعة الجزائر وإسبانيا لم تعد طرفا في ملف الصحراء

0

زنقة 20 ا الرباط

أجمع المشاركون في فعاليات الندوة الدولية التي احتضنتها كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، يوم أمس، تحت عنوان “العلاقات المغربية الإسبانية: رؤى متقاطعة” على متانة العلاقات  المغربية الإسبانية .

وفي هذا الصدد أكد البشير الدخيل، خبير قانوني متتبع لملف الصحراء وأحد مؤسسي جبهة “البوليساريو” خلال سبعينيات القرن الماضي، أن “هذا الندوة مهمة للغاية لأنه ، كما نعلم ، المغرب وإسبانيا دولتان متجاورتان ، وليست جارتان فقط ، إنهما دولتان قديمتان تربطهما العديد من العلاقات في جميع المجالات، وهناك علاقات اقتصادية وإنسانية وتاريخية واستراتيجية”.

وبحسب الزعيم السابق للبوليساريو ، فإن “البوليساريو في الواقع ليست أكثر من شماعة في أيدي الجزائريين ولا يمكنها أن تضمن السلام في المنطقة”.

الدخيل ، قال أن “الشيء الطبيعي هو أنه عندما تكون البلدان على هذا النحو ، تفصلها فقط 14 كيلومترًا فقط يجب أن تتواصل وهو أمر مهم جدًا ومن المهم جدًا التواصل لأن المشكلة الأساسية ، في رأيي المتواضع ، هي بالتحديد النقص التواصل “. مؤكدا على “أهمية الدبلوماسية الموازية لتوطيد العلاقات الثنائية”.

وشدد رئيس «منتدى ألتر» على أن «الاتصال ضروري ، وهذه الندوة تدخل في  التواصل ، وفي طرح المشاكل وشرح الأمور  وفي الاعتراف بها ، وشرح التجارب والبحث عن حلول”. مشيرا إلى أن “الحوار من أهم الأمور التي يمكن أن تقودنا إلى سلام دائم في العالم وتنمية تعود بالفائدة على الجميع”.

وأضاف الدخيل في ذات التصريح  «أعتقد أننا في القرن الحادي والعشرين ، وفي عالم معولم ، فإن الدبلوماسية لا تقتصر على السفير فقط ، ولكن هناك أيضا المجتمع المدني والكتاب والجامعات وجميع أنواع المنظمات الاجتماعية أو السياسية أو الاقتصادية التي لها دور تلعبه في هذه العلاقات”. داعيا إلى “تكثيف هذه العلاقات بالتواصل”.

وفي حديثه عن الأزمة الدبلوماسية الأخيرة بين المغرب وإسبانيا ، أوضح إدخيل في التصريح ذاته لموقع Rue20، أن “الأزمات ما هي إلا فرص لحل المشاكل” موضحا أن “الموقف الإسباني (الداعم لخطة الحكم الذاتي للصحراء) هو توضيح لاتفاقات 1975. وقد أبرمت إسبانيا بالفعل اتفاقات مع المغرب وموريتانيا في عام 1975 وتخلت عن كونها السلطة القائمة بالإدارة في عام 1976. وبعبارة أخرى” رسميا ، إسبانيا لم تعد طرفا في الصراع. لقد حلت إسبانيا المشكلة بالفعل”.

وأكد الدخيل أن هذا النزاع المفتعل جاء بسبب الجزائر وليبيا وبتدخل عدد من الأطراف لم يرغبوا في السير في حل النزاع”.

وأشار إلى أنه “في عام 1975 ، أرسلت جبهة البوليساريو نفسها بيانًا بأنها لا تريد معرفة أي شيء عن إسبانيا ، دعونا نتذكر ذلك ، لأنه ، على ما يبدو ، لا أحد يتذكره”. مضيفا “لذا فإن ما فعلته إسبانيا اليوم هو أن تتذكر وهي طريقة للقول إن الحل يمكن أن يكون داخل المغرب وليس خارج المغرب ، وهذا مهم للغاية ، إنه الحل الأكثر موضوعية وواقعية ، ولا توجد حلول أخرى “، تابع.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد