جدل مسلسل فتح الأندلس يصل البرلمان ومطالب بتوقيف بثه على التلفزيون الرسمي

0

زنقة 20 | الرباط

تبث القناة الاولى المغربية ، في رمضان ، مسلسلا من إنتاج خليجي يدعى ”فتح الأندلس“، و الذي يتناول سيرة القائد الإسلامي طارق بن زياد.

المسلسل هو من إنتاج و إخراج الكويتي محمد العنزي، وصورت معظم مشاهده في لبنان و تركيا، ويتناول سيرة القائد العسكري “طارق بن زياد” ، الذي قاد عمليات عسكرية من شمال إفريقيا، وبالضبط من مدينة طنجة، للوصول إلى شبه الجزيرة الإيبيرية.

و مع بدء بثه على الشاشة المغربية، خلال رمضان الجاري، أثار المسلسل عاصفة من الجدل وسط المتابعين المغاربة، لما اعتبروه أخطاء تاريخية تضمنها المسلسل تشوه وتطمس تاريخ المغاربة وإسهامهم في فتح تلك البلاد.

المحامي بهيئة الرباط، محمد ألمو، قرر اللجوء إلى القضاء للمطالبة بوقف عرض المسلسل، الذي يعرض هذا العام على القناة الاولى المغربية و قنوات عربية أخرى.

ورفع محمد ألمو مقال استعجالي لرئيس المحكمة الابتدائية بالرباط ضد الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية، بخصوص مسلسل “فتح الأندلس”.

و أوضح في الشكوى: “إن العارض مواطن مغربي وفاعل جمعوي وسياسي مھتم بالدفاع عن الھوية الوطنية وثوابت المملكة المغربية عبر عدة تنظيمات جمعوية وسياسية إضافة إلى المساھمة في البرامج التنموية والثقافية المحلية بمنطقة الريف المغرب..وبحكم تشبع العارض بھذا الوعي الھوياتي فقد فوجىء وھو يتابع البرامج الرمضانية على القناة الاولى التابعة للمدعى عليھا ببث وعرض مسلسل تاريخي بعنوان ” فتح الأندلس “، يعرض بعد الإفطار طيلة شھر رمضان على مدار 33 حلقة”.

و أوضح في المقال الاستعجالي أن : “المسلسل الذي تم تقديمه من طرف صانعيه كونه يحكي قصة القائد طارق ابن زياد خلال رحلة فتحه لألندلس، باستعراض أحداث ووقائع تعكس الصعوبات التي واجھھا في ھاته العملية ضمن فترة التحضير لعبور البحر عن الحقبة التاريخية الواقعة بين 96 و89 ھجرية و 709 إلى غاية 715 ميلالدية، حظي بمتابعة كبيرة بحكم بثه أثناء عملية الإفطار التي تشكل ذروة المشاھدات التلفزيونية من طرف مختلف فئات المجتمع المغربي، مما يجعله في وضع متميز من حيث تأثير محتوياته على جمھور واسع من المغاربة، وعلى امتداد 4 حلقات المعروضة لحدود الآن، تفاجأ العارض ومعه أغلب متابعي المسلسل أنه يتضمن محتوى لا ينسجم مع ثوابت التاريخ العريق لبالدنا، إذ أن أحداث ھذا المسلسل والشخصيات التي لعبت الدور المحوري فيھا تنشر مضامين تحتوي على عدة مغالطات تاريخية مسيئة للبديھيات التاريخية والجغرافية للمغرب ومخالفة بذلك ما اجمعت عليه اغلب المصادر التاريخية العلمية والتي أرخت لألحداث التي يتناولھا المسلسل المذكور”.

القضية وصلت أيضا إلى قبة البرلمان، حيث وجه النائب البرلماني المهدي الفاطمي، سؤالا كتابيا إلى وزير الشباب والثقافة والتواصل حول المسلسل ، حث قال أنه ” لا يولي أهمية للتراث المغربي وللحقيقة التاريخية للبطل طارق بن زياد الأمازيغي”.

و طلب المهدي الفاطمي، من وزير الثقافة معرفة “الإجراءات التي ستتخذها الوزارة بغاية صون وتخليد تاريخ المغرب بعيدا عن جميع المغالطات والسرقة وتزوير الحقائق التاريخية والمجد المغربي بالأندلس”.

وأكد أن المسلسل “مليء بالمغالطات المعرفية ويحمل في كثير من حلقاته تزويرا لكل ما تتفق عليه المصادر التاريخية الموثوقة”، منوها إلى أن “حدث فتح الأندلس هو حدث تاريخي بامتياز ولا يمكن تزويره أو العبث به”.

وشدد على أن “فتح الأندلس تم عبر شمال المغرب وبجيوش شمال إفريقيا التي قوامها المغاربة الأمازيغ بالأساس”، مشيرا إلى أن المسلسل جعل المغرب الكبير (المغرب والجزائر وتونس)، مجرد طريق جغرافي لجيوش المشرق الأموية، وهو ما ينفيه التاريخ” بحسب قوله.

وأضاف: “المسلسل جعل المغاربة مجرد كومبارس تحت قيادة شخصيات شامية (سورية)، بينما التاريخ المدون عندنا كله عكس ذلك”.

من جهتها وجه فريق التقدم و الإشتراكية بمجلس النواب سؤالا كتابيا إلى وزير الشباب والثقافة محمد بنسعيد بشأن هذا العمل الدرامي، وما يثيره من انتقادات بشأن “تغيير الوقائع التاريخية”.

وأشار إلى أن “مسلسل “فتح الأندلس”، الذي اقتناه التلفزيون الرسمي  من المال العام لا يولي أهمية للتراث المغربي، وللحقيقة التاريخية للبطل، ولا يعطي تفاصيل عن شخصية طارق بن زياد الأمازيغي، الذي قاد الجيش المسلم إلى سواحل إسبانيا”.

وأكد أن “المسلسل الذي رصدت ميزانية لإنتاجه بأكثر من 3 ملايين دولار، ويُعد الأول من نوعه في العالم العربي، مليء بالمغالطات المعرفية، ويحمل في كثير من حلقاته تزويرا لكل ما تتفق عليه المصادر التاريخية الموثوقة”، منوها إلى أنه “أنتج خارج المغرب، ومن دون مشاركة المغاربة في التأليف ومن دون استشارة المؤرخين لتدقيق التفاصيل”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد