سانشيز يلتقي زعيم المعارضة بابلو كاسادو لحشد الدعم قبل السفر الى المغرب

0

زنقة 20 ا الرباط

ذكرت مصادر، أن رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، سيجري اليوم الأربعاء لقاء مع زعيم الحزب الشعبي الجديد”بابلو كسادو” لحشد الدعم، قبل السفر إلى المغرب للقاء الملك محمد السادس غدا الخميس بالعاصمة الرباط.

وسيجري سانشيز اللقاء مع كسادو من أجل تقريب وجهات النظر حول أهداف الزيارة المرتقبة إلى المغرب لحل مجموعة من الإشكالات العالقة بين البلدين والتي كان لها تأثير على الإقتصاد الإسباني.

وكان “بابلو كسادو” دعا في وقت سابق، سانشيز إلى تعزيز العلاقات مع المغرب لحل الأزمة، من أجل عدم إعاقة التعاون في المجالات المتعلقة بالإقتصاد ومكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات والهجرة.

وكان زعيم الحزب الشعبي المعارض في إسبانيا، بابلو كاسادو، قال في تصريح سابق بأن قيام رئيس الحكومة الإسبانية الإئتلافية، بيدرو سانشيز، بإقالة وزيرة الخارجية السابقة، أرانشا غونزاليز لايا من منصبها، هو اعتراف بأن السياسة الإسبانية الخارجية كانت فاشلة، خاصة مع المملكة المغربية.

وأضاف كاسادو الذي صرح بهذا الكلام للصحفيين خلال زيارته لحدود مدينة مليلية المحتلة ، بأن على سانشيز إعادة بناء العلاقات الجيدة مع المغرب بعد إقالته لأرانشا غونزاليز لايا، وهي الإقالة التي تتضمن رسالة واضحة حسب كاسادو، وهي “أن سانشيز يتفق معانا على أن السياسة الخارجية مع المغرب كانت فاشلة”.

وكان الحزب الشعبي بقيادة بابلو كاسادو، قد حمّل حكومة بيدرو سانشيز، وبالخصوص وزيرة الخارجية السابقة، أرانشا غونزاليز لايا، مسؤولية الأزمة الديبلوماسية مع المغرب، بعدما كانت من وراء السماح لزعيم البوليساريو إبراهيم غالي بدخول التراب الإسباني لتلقي العلاج من إصابته بفيروس كورونا المستجد، بالرغم من أنه مطلوب للقضاء الإسباني.

واعتبر الحزب الشعبي وفق تصريحات سابقة لمسؤوليه، بأن استقبال إسبانيا لزعيم حركة إنفصالية تنازع المغرب على الأقاليم الصحراوية، هو خطأ لا يُغتفر للحكومة الإسبانية، مُحملين إياها المسؤولية الكاملة لتفجر الأزمة مع المغرب الذي يُعتبر شريكا مهما لإسبانيا في العديد من المجالات والقضايا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد