أمزازي يدعو أساتذة التعاقد إلى العودة للأقسام الإثنين و التنسيقية تجمع “البرلمان” للرد !

0

زنقة 20 | الرباط

أصدر التنسيق النقابي الخماسي بلاغاً حول الحوار الذي جمعه بوزير التربية الوطنية سعيد أمزازي حول “جميع الملفات العالقة للشغيلة التعليمية”.

و قال التنسيق المكون من النقابة الوطنية للتعليم CDT الجامعة الحرة للتعليم UGTM النقابة الوطنية للتعليم FDT الجامعة الوطنية للتعليم UMT الجامعة الوطنية للتعليم FNE ، في بلاغه أن الوزير أمزازي اقترح “وقف الإضراب والتحاق الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد بمقرات عملهم مباشرة بعد العطلة، يوم الإثنين 15 أبريل 2019، مع توقيف الوزارة في نفس اليوم لكل الإجراءات الزجرية وصرف الحوالات الموقوفة”.

كما اقترح “مواصلة الحوار حول ملف التعاقد يوم الثلاثاء 16 أبريل 2019 بين الوزارة والنقابات التعليمية وممثلين عن الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد”.

و أشارت النقابات إلى أنها اجتمعت مباشرة مع نهاية الاجتماع مع الوزير بمقر الفيدرالية الديمقراطية للشغل بالرباط، مع ممثلي الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.

و ذكرت أن الأساتذة “جددوا تشبثهم بتتبع الملف والحوار حوله مع الوزارة عبر النقابات التعليمية، على أن يتم البت النهائي في شأن مقترحات وزير التربية بعد تداول الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وإخبار النقابات التعليمية الخمس قبل إجتماعها بوزارة التربية الوطنية صباح يوم الخميس 11 أبريل 2019”.

و جددت النقابات التعليمية الخمس، “تشبثها بالإلغاء الفوري للتعاقد، والإدماج الجماعي بالوظيفة العمومية، للأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد، وبالصندوق المغربي للتقاعد لمعالجة أزمته المفتعلة، و تعجيل اللقاء معهم ومع النقابات، في موضوع التعاقد، قبل نهاية العطلة”.

كما جددت ” مطالبتها للحكومة ووزارة التربية الوطنية بالاستجابة الفورية والكاملة لكل المطالب العادلة والمشروعة للأسرة التعليمية واسترجاع الثقة للحوار القطاعي”.

من جهتها قالت تنسيقية أساتذة التعاقد أن الرد على اقتراحات وزير التربية الوطنية سيكون في اجتماع المجلس الوطني للتنسيقية (برلمان التنسيقية) الذي ينتظر أن يعقد في الساعات القليلة المقبلة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد