أزمة للنقل الحضري بعاصمة الشرق تؤرق المواطنين والطلبة والتلاميذ يستنكرون

0

زنقة20-إعداد/ كمال لمريني

يشكل موضوع النقل الحضري أهمية بالغة لدى ساكنة مدينة وجدة التي أًصبحت في الآونة الأخيرة، تعبر عن إمتعاضها من فشل جماعة وجدة المسؤولة عن تدبير قطاع النقل الحضري، خصوصا بعد الدخول المدرسي الذي إفتتح على وقع إحتجاجات ضد شركة “موبييلس” المفوض لها في تدبير قطاع النقل الحضري بمدينة الالفية.

وأمام إقدام مجموعة من التلاميذ والطلبة على محاصرة “الطوبيسات”، إحتجاجا على ما وصفوه ب”تأخر الحافلات عن الوصول في الوقت المحدد إلى أماكن التوقف”، وإعلان عدد من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، عن حملة مقاطعة الحافلات بالمدينة إنطلاقا من يومه الإثنين 22 أكتوبر الجاري، تابع موقع rue20.com هذا الملف من جميع جوانبه لتنوير الرأي العام بجميع الحقائق.

الساعة تشير إلى الواحدة و20 دقيقية زوالا، مجموعة من التلاميذ والطلبة يحاصرون الحافلات بشارع محمد الخامس أمام مقر جماعة وجدة القلب النابض لمدينة الألفية، وقد تدخل بعض مسؤولي الشركة إلى جانب قائد المقاطعة الثانية لإحتواء الوضع، من خلال فتحهم حوارا مع المحتجين ودعوتهم إلى ركوب الحافلات على أمل معالجة مشكل النقل العمومي.

موقع rue20.com، متواجد في قلب الحدث، ويبحث عن إجابات دقيقة لمشكل “الطوبيسات”، خاصة وأن موضوع النقل حساس ومن شأنه أن يتسبب في أزمة كبيرة بمدينة وجدة، وقد يؤدي إلى تأجيج الأوضاع أكثر مما يقع حاليا، فكانت أسئلة الموقع شاملة ودقيقة، ما هي أسباب إحتجاجات التلاميذ والطلبة ضد “حافلات موبيلس”، ومن هم المسؤولون عن أزمة النقل الحضري هل الجماعة ولجنة التتبع أم الشركة؟ وما هي المطالب المقترحة لمعالجة المشكل؟ وماهي الحلول الممكنة التي تقترحها الشركة للخروج من المأزق.

فكانت الإجابات متفرقة ومتقاطعة، إذ هناك من وجه سهام نقده إلى الشركة والجماعة معا متهما إياهما بالتقصير، وهناك من إعتبر مشكل قلة عدد الحافلات في خطوط الطلبة وعدم وجود بنية تحتية جيدة هو السبب الرئيسي في عدم إحترام مواعيد التوقف مما يتسبب في تأخر الطلبة عن مواعيد دراستهم، في حين كانت إجابات أعضاء من لجنة تتبع التدبير المفوض للنقل الحضري بجماعة وجدة متضاربة، غير أن مسؤول بالشركة كانت تصريحاته بليغة جدا وكاشفة للمستور عنه.

وقال مجموعة من الطلبة والتلاميذ في تصريحاتهم لموقع rue20.com، أنهم يعانون من مشكل تأخر الحافلات، وهو الأمر الذي يتسبب لهم في مشاكل كبيرة مع إدارة المؤسسات التي يتابعون بها دراستهم.

وكشف أحد الطلبة في تصريحه لموقع rue20.com، “إتفقنا مع مجموعة من التلاميذ والطلبة على أساس عدم تسديد ثمن تذكرة الحافلات في جميع الرحلات، إلى حين إستقدام حافلات أخرى وتعزيز جميع الخطوط، لإيجاد حل لمشكل النقل الحضري”.

وجعل هذا الامر موقعrue20.com ، يتصل بأعضاء في لجنة تتبع التدبير المفوض للنقل الحضري بجماعة وجدة للبحث عن الحقيقة من أجل تنوير الرأي العام، حيث تم  الاتصال بحسن صابر عضو لجنة التتبع عن فريق حزب الإستقلال إلا أن هاتفه ظل يرن دون مجيب، في حين رفض حسن معزوزة عضو لجنة التتبع عن فريق حزب الأصالة والمعاصرة الإدلاء بأي تصريح مكتفيا بالقول أن هذا الموضوع يجب أن يشارك فيه جميع أعضاء اللجنة وبحضور شركة النقل المعنية وأنه مشغول جدا ويتعذر عليه الإدلاء بأي تصريح، إلا أن رشيد الشتواني العضو باللجنة عن فريق العدالة والتنمية قال في تصريحه لموقع rue20.com،  أنه يعارض توقيف الحافلات من قبل الطلبة لأن ذلك يتسبب في عرقلة السير، وأنه من حقهم الإحتجاج على مشكل تأخر الحافلات والاكتظاظ .

وأشار في تصريحه إلى أن الاشكال الكبير في التدبير المفوض للنقل الحضري راجع إلى خلل في دفتر التحملات، وأن الشركة يجب عليها تعزيز أسطول الحافلات، ويجب إستقدام عدد كبير منها من أجل تعويض الشركة السابقة “النور”.

وأوضح المصدر ذاته، أن الإشكال ظهر في فترة الدخول المدرسي الجديد، بسبب العدد غير الكافي للحافلات وعدم إلتزام الشركة بما تبقى من الإستثمارات، قبل أن يضيف قائلا:” الطوبيسات لا تتوفر على الويفي والميكفات الهوائية”.

وبالرغم من أنه عضو في لجنة التتبع، فقد إنتقد رشيد الشتواني جماعة وجدة، معتبرا أنها لا تقوم بدورها في إطار تتبع النقل الحضري، ليضيف بالعامية قائلا:” الشركة لقات الفرصة لهذا الخلل في الجماعة وراها تصرف تصرفات الاستكبار على الجميع “.

وبشأن موقفه كعضو في اللجنة، قال “هاد شي خصو يتصحح لحفظ كرامة المواطن، مدينة وجدة كانت فيها 120 حافلة في الشركات السابقة، وهادي خصها تكون عندها 130 طوبيس بدون ميني بيس “، مبرزا أنه في إجتماع مع والي جهة الشرق، قال :”مبغيتش نهضر على التدبير المفوض وتطبيق دفتر التحملات، بغينا نحلو الأزمة، فالمواطن ماشي شغلو في الرفاهية والويفي، جيبولنا غي المستعمل نسلكو بيه وخا غي 10 طوبيسات لتدبير الازمة في شهر أكتوبر”. ليختم تصريحه بالقول :”إننا في مفترق الطرق والشركة يمكن لها ان تتجه للقضاء والجماعة ينبغي أن تقوم بدورها”.

ومن جهته قال أحمد حسيني مسؤول بإدارة شركة موبيليس في تصريح لموقع rue20.com، إن الشركة ملتزمة بما هو منصوص عليه في دفتر التحملات المتعلق بالنقل الحضري بوجدة خصوصا فيما يتعلق بعدد الحافلات الذي هو 80 حافلة في السنة الثانية، محملا مسؤولية تأخر الحافلات الى غياب البنية التحتية، نتيجة كثرة الإشارات الضوئية وغياب ممر خاص بالحافلات، الامر الذي يتسبب في التأخر والاكتظاظ.

وبشأن بطائق الانخراط، أوضح المصدر ذاته، أن الشركة تنفذ حرفيا ما تتضمنه الاتفاقية الموقعة مع الجماعة فيما يتعلق بحصر عدد الطلبة المستعملين للحافلات، وذلك بضرورة وضعها في الالة التقنية المخصصة لذلك من قبل حاملها تفاديا لأي مشكل، قبل أن يضيف بان الشركة مستعدة لملأ الخصاص بجلب 10 حافلات بمواصفات جيدة، من خارج كناش التحملات لمعالجة الأمور، وان المسؤولية ملقاة الان على عاتق جماعة وجدة للموافقة كتابيا على ذلك.

وأكد المصدر ذاته، على أن الشركة أوفت بوعودها بإدماج جميع عمال الشركتين السابقتين، وتمتيعهم بجميع حقوقهم الاجتماعية، وان الشركة رهن إشارة الساكنة لتوفير المواصلات ومنفتحة على جميع المقترحات في إطار لجنة التتبع الخاصة بالنقل الحضري بوجدة.

ولم يتسن لموقع rue20.com، أخذ تصريح من طرف عمر أحجيرة رئيس جماعة وجدة لاعتباره الموقع على إتفاقية التدبير المفوض للنقل الحضري بوجدة كونه يتواجد بمدينة الرباط.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد