ربورطاج | تجارة الرصيف تغرق زايو بسبب الغياب البديل الإقتصادي !

0

زنقة 20 | كمال لمريني

عاد الباعة الجائلين من جديد إلى إحتلال شوارع مدينة زايو، الواقعة ضواحي الناظور، رغم الحرب الشرسة التي شنتها السلطات المحلية مؤخرا على ظاهرة احتلال الملك العمومي.

عودة “الفراشة” إلى شوارع المدينة، بيّن أن السلطات إستسلمت للأمر الواقع وتراجعت إلى الوراء، في وقت لم يخصص فيه المجلس البلدي مكانا يأوي هؤلاء “الفراشة” الذين فرضت عليهم الظروف الاجتماعية الخروج إلى الشارع من اجل البحث عن لقمة العيش، في ظل غياب بديل اقتصادي.

ويرى متتبعون أن ظاهرة اكتساح “الفراشة ” لشوارع المدينة، فرضتها ظروف اجتماعية محضة، في ظل غياب بديل اقتصادي ومشاريع إقتصادية مهيكلة من شانها أن تحد من شبح البطالة الذي يخيم على المدينة.

وفي هذا الإطار، تحولت شوارع مدينة زايو إلى أسواق مفتوحة في وجه الباعة المتجولين، الذين احتلوها عن آخرها بدون أي ترخيص من السلطات المحلية ولا المجلس البلدي.

على مستوى شارع أحد، القلب النابض لمدينة زايو “يجثم” العشرات من الباعة المتجولين فوق الأرصفة وفوق الطريق أحيانا، بينما يتعين على الراجلين والسائقين اتخاذ كامل الحيطة والحذر والتقليل من السرعة قدر الإمكان لتفادي مشاكل الازدحام التي تركت الحبل على الغارب، فوجدها الباعة فرصة لا تعوض لاحتلال المزيد من ساحات الشارع بتناسل عددهم يوما بعد آخر.

أغلب شوارع المدينة تحولت إلى محج للعشرات من الباعة المتجولين الذين استوطنوا الأرصفة وبدؤوا يزاحمون أصحاب المحلات التجارية المجاورة “المركب التجاري”.

على طول الشوارع “المحتلة” تتوالى مشاهد مختلفة من مظاهر النشاط التجاري خارج رقعة المتاجر القارة.. عربات يدوية وطاولات وصناديق خشبية ومنشورات من البلاستيك تؤثث الشارع يوميا، تعرض أنواعا شتى من السلع، وخلفها يقف شباب وبعض النسوة تتعالى صيحاتهم المبحوحة لإثارة اهتمام المارة لأهمية ما يعرضون من بضائع وسلع مختلفة.

هؤلاء الباعة لا تطالهم عمليات المطاردة من قبل دوريات الشرطة والقوات المساعدة منذ أزيد من شهرين ، كما كان في السابق..يقول بائع متجول بشارع احد في لهجة حادة :” إننا لا نسرق حتى تطاردنا الشرطة وتمنعنا من كسب رزق الحلال”.

ويؤكد أن عمليات المطاردة السابقة جعلته وزملاؤه في رعب دائم خوفا على سلعهم وأرزاقهم … ورغم انه لا ينفي تأثير نشاط الباعة المتجولين على أصحاب المحلات التجارية بالشارع فانه يتحدث عن أن “كل واحد ورزقه ، ونحن كباعة متجولين نتاج واقع للعطالة والفقر، ماذا سنفعل ؟ ولماذا ظلت السلطات تصادر بضاعتنا ؟ هل يريدوننا أن نتحول إلى السرقة والاتجار في المخدرات حتى نكسب لقمة العيش؟.”

اكتساح الباعة المتجولين لشوارع المدينة بشكل غير مسبوق أثار غضب أصحاب المحلات التجارية بالمركب التجاري ، الذين يبدون اليوم في حالة عطالة إجبارية ، نتيجة المنافسة غير الشريفة …و» بسبب هذه الفوضى تأثرت تجارتنا كثيرا ، فنظل في كثير الأيام بلا بيع ولا شراء “يقول صاحب محل تجاري لبيع الخضر والفواكه بالمركب التجاري في حالة هيجان ، قبل أن يستعيد أنفاسه ، ويؤكد أن أفراد الدورية الأمنية والسلطات المحلية صاروا يتساهلون أكثر من اللازم مع هؤلاء الباعة المتجولين لأسباب غامضة”.

واستنكرت ساكنة حي السوق، موقف السلطات العمومية من ظاهرة الباعة المتجولين، حيث اعتبروا المصدر موقف السلطات مشجعا على الظاهرة التي تنبثق منها رائحة الفوضى واحتلال الملك العام.

وكانت السلطات المحلية، قد شنت مؤخرا حملة واسعة النطاق على ظاهرة احتلال الملك العمومي، شملت شوارع المدينة، وأرصفة الشوارع المحتلة من قبل أصحاب المقاهي، غير انه مؤخرا عادت الأمور إلى ما كانت عليها في العهد السابق، مما جعل المواطنون يتساءلون لماذا شنت السلطات حربها على المحلات التجارية والمقاهي إن كانت ستسمح للباعة المتجولين بالعودة إلى الشوارع واحتلال الملك العام.

وأمام هذا الوضع، اقترح عضو من داخل المجلس البلدي إيجاد حل لوضعية الباعة المتجولين، عن طريق تمكينهم من محلات تجارية قارة قريبة من وسط المدينة ، مقابل سومة كرائية في متناولهم ، أو تحديد مكان خاص يجتمع فيه الباعة المتجولون لمزاولة مهنتهم خاصة وان معظمهم اضطرتهم ظروف الفاقة لامتهان هذه الحرفة.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد