اليازغي: ‘بنكيران والبيجيدي مسؤولان عن عدم دفع المغرب نحو الملكية البرلمانية التي أقرها الدستور(فيديو)’

زنقة 20. الرباط

قال محمد اليازغي الأمين العام السابق لحزب الاتحاد الاشتراكي إن حكومة بنكيران والبرلمان الذي يشكل حزب العدالة والتنمية الأغلبية فيه هم المسؤولون عن عدم دفع المغرب للملكية البرلمانية الواردة في الدستور.

وأضاف اليازغي في الجزء الثاني من شهادته التي أدلى بها لبرنامج “وفي رواية أخرى” أن المسار الديمقراطي في المغرب متوقف حاليًا، وبحسب اليازغي فإن هذا ليس في مصلحة البلاد.

وأشار اليازغي إلى أن حزب العدالة والتنمية استفاد من انتشار الحركات الأصولية في العالم الإسلامي ومن قوته التنظيمة والانتخابية للوصول للبرلمان بأغلبية وتشكيل الحكومة.

وروى اليازغي تفاصيل مهمة في الفترة السياسية التي عايشها، ولا سيما فترة الملك الحسن الثاني والملك محمد السادس والأحداث التي سبقت مظاهرات حركة 20 فبراير، وكيفية تعامل المخزن معها.

وتحدث اليازغي عن تجربة حكومة التناوب الأولى التي شكلت في 1998 على يد عبد الرحمن اليوسفي بعد الإصلاحات الدستورية التي أقرها الملك الحسن الثاني 1996، ووصفها اليازغي بـ”المهمة” رغم الإكراهات التي واجهت عمل الوزراء.

وقال اليازغي إن تشبُّثُ الملك الحسن الثاني بوزير داخليته إدريس البصري أدى إلى فشل تجربة التناوب الأولى، ويرى اليازغي أن حكومة التناوب ساهمت في انتقال سلس للعرش إلى الملك محمد السادس.

وفي سياق مختلف تحدث اليازغي عن أحداث الربيع العربي عام 2011 وقال إنها وجدت هياكل استقبال إيجابية في المغرب العربي، ولم تمنع الحكومة أيًّا من مظاهرات حركة 20 فبراير، والملك تعامل بإيجابية مع مطالب الحركة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد