العُماري: ‘جهة الشمال ستستفيد من تجربة مدينة واشنطن في تدبير المستشفيات وتشجيع السياحة بين أمريكا والمغرب’

زنقة 20. طنجة

كشف ‘الياس العماري’ رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، على أن زيارة الوفد الأمريكي عن مدينة واشنطن يهدف لبداية تعاون مثمر بين بلدية العاصمة واشنطن في مجالات السياحة والصناعة والثقافة والصحة.

وقال ‘الياس العماري’ في تصريح صحافي عقب استقباله للوفد الأمريكي المتكون من عضو بلدية العاصمة الامريكية ‘روبرت وايت’، ومستشارين بمجلس المدينة ذاتها، أن مجالات التعاون ستشمل عدد من المجالات بينها وضع المدينة الأمريكية لخبرتها رهن اشارة جهة طنجة تطوان الحسيمة في تدبير المستشفيات وكذا الدعم التقني والمعرفي في مجال الصحة، وهو ما سيتم تعميمه على باقي مدن المملكة للااستفادة من التطور الحاصل بالولايات المتحدة.

من جهته، ورداً على سؤال لموقع Rue20.com حول آفاق التعاون، قال المسؤول الأمريكي مجيباً، أن زيارته للمغرب الأولى من نوعها، ستكون بدون شك بداية شراكة يتهم مجالات السياحة وتبادل الخبرات في مجالات مختلفة، كما أنه سيقوم على حث الفاعلين بمجلس المدينة الأمريكية على الانفتاح على المغرب ككل وجهة الشمال خصوصاً لما تقدمه من مؤهلات.

وأضاف المسؤول الأمريكي، على متن نفس التصريح، أن هناك زيارات مرتقبة لمسؤولين أمريكيين قريباً للاستثمار بجنة طنجة تطوان الحسيمة من خلال تشجيع رجال أعمال أمريكيين.

وشدد المسؤول الأمريكي (أصغر مُنتخب بالعاصمة واشنطن)، على أن العلاقات التي تربط واشنطن بأفريقيا عموماً تبقى دون المستوى وهو ما دفع بالمجلس الى العمل على تطويرها، ليجعل من المغرب احدى هذه البلدان.

الى دلك كشف ‘الياس العماري’ في تصريح لموقعنا، أن المسؤولين ببلدية ‘فرجينيا’ بالعاصمة واشنطن، أكدوا له في زيارته السابقة للولايات المتحدة، استعدادهم لوضع خبرة بلدهم رهن اشارة المغرب غير مجال الصحة والسياحة، حيث تستقطب العاصمة واشنطن لوحدها 20 مليون سائح سنوياً، وهو ما أكده مسؤولي بلدية واشنطن في زيارتهم لطنجة اليوم السبت.

وأضاف العُماري أن المستقبل القريب سيعرف تطوراً ملحوظاً لاستقطاب الاستثمارات الامريكية لجهة طنجة تطوان الحسيمة ستستفيد منها مدن الجهة وبقية مدن المملكة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد