بَعْدَ بلمختار. الوزيرة الحيطي: “ملّي كانهضر بالعربية كاطلع لي السخانة”

1

زنقة 20 . الرباط
كشفت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة، حكيمة حيطي، أن حديثها باللغة العربية يسبب لها “ارتفاعاً في درجة حرارة جسمها”.
ففي ندوة صحافية، في الصخيرات، أجابت الوزيرة باللغة الفرنسية، وحاولت التهرب من الإجابة بالعربية، بحضور عشرات من الصحافيين، مبدية “تأففها من التحدث بالعربية” كلغة.
وهي الوزيرة الثانية، في الحكومة الحالية، التي تتهرب من الحديث بلغة الدستور، بعد وزير التربية والتعليم، الذي رفض أن يجيب صحافياً مغربياً بالعربية.
ولا يزال المغرب يعيش “جدلاً لغوياً” بين المدافعين عن اللغة العربية، كلغة للدستور ولكل المغاربة، وبين التيار الفرانكفوني القوي اقتصادياً، المدافع عن ترسيم العامية كلغة رئيسية وأساسية في البلاد، بالرغم من أن “الدارجة المغربية” ليست لغة.
وانتقد نشطاء، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الوزيرة، معلنين أنها “أهانت لغة الدستور” عبر تهربها وتأففها من العربية كلغة، أقرها الدستور في 2011، إلى جانب اللغة الأمازيغية، لغتين رسميتين ووطنيتين للمغاربة.

هذا وكان وزير آخر ضمن الحكومة ،وهو وزير التربية الوطنية والتكوين المهني رشيد بلمختار، قد خلق جدلا واسعا حينما رَفض الإدلاء بتصريح صحافي باللغة العربيّة لمُراسلة قناة فرنسية،وطالبت حينها مجموعة من الجمعيات المدافعة عن اللغة العربية، بإقالة بلمختار من منصبه كوزير للتربية الوطنية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد