نشطاء أمازيغ يهاجمون الحكومة من داخل مقر الحركة الشعبية ..و أرحموش : بنكيران عدو الأمازيغ

0

زنقة 20 . خالد أربعي

شن مجموعة من النشطاء الأمازيغ بمناسبة السنة الأمازيغية الجديدة هجوماً لاذعاً على الحكومة المنتهية ولايتها و التي ترأسها عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة و التنمية بسبب ما أسموه التماطل و التراجع عن ما نص عليه دستور المملكة.

الهجوم على الحكومة جاء من داخل مقر حزب الحركة الشعبية التي نظمت اليوم السبت لقاءً دراسياً حول موضوع “الامازيغية بين المرجعية الدستورية ورهان التفعيل”، بحضور الأمين العام للحزب “امحند العنصر” و ثلة من الأكادميين و الأساتذة و النشطاء الأمازيغ و الوزراء السابقين.

أحمد أرحموش المحامي بهيئة الرباط ورئيس الفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية،شن هجوماً لاذعاً على الحكومة و خص بالذكر رئيسها “عبد الإه بنكيران” واصفاً إياه بعدو الأمازيغية و الأمازيغ حيث قال إنه ” لا يمكن لرئيس حكومة يعادي الأمازيغية أن يصدر قوانين تنظيمية لها ” وصفها بـ”الرجعية”.

http://www.youtube.com/watch?v=jE7enaaRF18&feature=youtu.be

أرحموش اعتبر أن الحكومة السابقة و التي تقوم بتصريف الأعمال حالياً همشت القضية الأمازيغية بشكل كبير و قامت بإقصاء الجمعيات الفاعلة في صياغة القوانين المعروضة على البرلمان وهو “الشيئ الذي يطعن في مشروعيتها”حسب ذات المتحدث الذي أضاف أن الحكومة تعتبر الأمازيغ أقلية و أقل شئناً من الأفارقة جنوب الصحراء.

و اشار “ارحموش” أن المؤسسات الدستورية المهتمة باللغة و الثقافة الأمازيغية مازالت قاصرة عن الدفاع عن الأمازيغية داعياً إلى تقويتها بصلاحيات واسعة لا القضاء و الإجهاز عليها داعياً إلى تسهيل ولوج الناطقين بالأمازيغية إلى الإدارة المغربية سواء في التعليم أو الصحة أو القضاء حيث قال “لا أقبل أنني كأمازيغي عندما أذهب للمحكمة يتم استدعاء مترجم ..هل أنا أجنبي عن بلدي حتى يتم ترجمة كلامي ..هذا شيئ مشين و غير مقبول”.

 

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد