إنفراد. لهذا هاجم السلفيون ‘الشيخي’ و باركوا ارتباط ‘بنحماد’ بـ’النجار’ بزواج عُرفي وشهدوا عليه

0

زنقة 20. الرباط

كشفت تفاصيل مثيرة حصل عليها موقع Rue20.com أن قيادات سلفية شاهدة على ارتباط الداعية ‘عمر بنحماد’ بالداعية ‘فاطمة النجار’، بل وباركت الزواج العرفي بينهما الذي يعتبر لديهم ‘حلالاً’.

و قالت مصادرنا المطلعة أن قيادات سلفية متشددة بينها ‘أبو النعيم’ هاجمت ‘الشيخي’ رئيس ‘التوحيد والاصلاح’ الذي أصدر قراراً بسرعة البرق لطرد ‘بنحماد’ و وصفه بـ’رئيس البدعة’.

التفاصيل المثيرة، لهجوم السلفيين على ‘الشيخي’ و من خلاله على ‘بنكيران’ تعود الى كون ‘بنحماد’ لايزال مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بالفكر السلفي وقياداته، حيث كان يُمثل ‘اللجنة الشرعية’ للشبيبة الاسلامية في عهد ‘مُطيع’.

مصادرنا الموثوقة، جددت التأكيد على أن ‘بنكيران’ لايزال يعتبره السلفيون طعن الشبيبة الاسلامية وخدعها بما سمي بالتجسس على قياداتها واجتماعاتها، وبتأسيس ‘التوحيد والاصلاح’ كان ‘بنحماد’ الذي التحق بها، آتياً من الخط السلفي وممثلاً له، ولم يكن من أبناء ‘التوحيد والاصلاح’ وهو ما جعل ‘الشيخي’ الذي يأتمر بأوامر ‘بنكيران’ الى إقالة ‘بنحماد’ والتنكر له في أول فرصة، بينما لقي ‘بنحماد’ تضامناً واسعاً من طرف السلفيين الذين وصل بهم الحد الى هدر دم ‘الشيخي’ كما فعل ‘أبو النعيم’ و ‘القباج’ الذي كال السب لقيادات ‘العدالة والتنمية’.

وهاجم ‘أبو النعيم’ كبير السلفيين تشدداً، رئيس ‘التوحيد والاصلاح’ دفاعاً عن ‘بنحماد’، قائلاً :” إن الخلاف بيننا وبينكم خلاف بين السنة والبدعة أما أن تناصروا المرتدين وتتبرؤوا من الموحدين فسيتحول الخلاف الى خلاف بين التوحيد والشرك والإيمان والكفر فتب الى الله قبل فوات الأوان حيث لا ينفعك مال ولا بنون الى من أتى الله بقلب سليم، وإذا أصررت على ما انت عليه فيُخشى عليك سوء الخاتمة ولن ينفعك عند ربك هؤلاء الشرذمة من المرتدين، فلا تتعالى على هاذين الشخصين مهما بلغ خطؤهما عندك فجريمتك اقبح ومصيبتك أعظم فانظر لنفسك قبل فوات الأوان وإن كان في هذا المجلس الذي ترأسه من يخاف الله واليوم الآخر فليقيلوك وليبعدوك فأنت شر عليهم وانت مصيبة عليهم وإننا نبرا الى الله منك ومن أفعالك مع المرتدين ومن براءتك من الموحدين”

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد