الشرقاوي: البرلمان الأوربي أصبح يبتز المغرب لنيل كعكة المشاريع الكبرى

0

زنقة 20 ا الرباط

صوت البرلمان الأوروبي اليوم الخميس بالأغلبية على قرار مخدوم، يبدو أن من وراءه الدولة العميقة الفرنسية التي تضررت مصالحها بالمغرب، يقضي بـ”إدانة” المملكة بعدم احترامها لحرية التعبير والإعلام.

وتعليقا على هذا “التصويت” أكد الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي، عمر الشرقاوي في تدوينة على صفحته الرسمية بالفايسبوك، أن “ما وقع اليوم في البرلمان الأوربي هو باختصار جواب على اتفاق الرباط بين المغرب والولايات المتحدة وإسرائيل.

وأوضح الشرقاوي، أن “فرنسا تخاطب المغرب من وراء حجاب البرلمان الأوربي، وتقول له إما البقاء تحت الوصاية الثقافية والديبلوماسية والاقتصادية لندافع عنك في مؤسسات الاتحاد الأوربي، أو إختيار سيادتك واستقلال قرارك في اختيار شركائك ومنح المشاريع لدول أخرى، أنذاك سنفتح الدرج ونبحث عن ملفات حقوق الإنسان والصحافة والتجسس والرشوة”.

وأكد الشرقاوي، أنه “عندما تفتح مؤسسات الإتحاد الأوربي أي ملف عن المغرب، فالغاية ليس دفاعها عن الحقوق والديمقراطية كما يبدو للمغفلين ولذوي الأجندات الحالمة، بل هي وسيلة للوصول الى تحقيق مصالحها الاقتصادية ببلدنا.

وشدد المحلل السياسي عمر الشرقاوي على أن “جلسات البرلمان الأوربي المخصصة لجلد المغرب ليست إلا قنطرة عبور لمخاطبة بلدنا بالابتزاز لنيل كعكة المشاريع الكبرى”.

واعتبر الشرقاوي، أن “البرلمان الأوربي لابد أن يعلم أن المغرب له تاريخ عريق وله مؤسسات سيادية، ولا يمكن أن يقبل الوصاية والابتزاز، لأنه أقر إختيارات إستراتيجية ولن يقبل أن يتم التعامل معه كدولة ما وراء البحار”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد