أوناحي يكشف مستقبله الكروي و الدوري المفضل لديه

0

زنقة 20 | متابعة

عبر عزالدين أوناحي، لاعب وسط المنتخب المغربي ونادي أنجيه الفرنسي، عن سعادته بالمستوى الرائع الذي ظهر عليه أسود الأطلس في المونديال، مشيرًا إلى أن الهدف المقبل هو حصد لقب كأس أمم إفريقيا.

وأكد أوناجي، في حوار نشره الموقع الرسمي لنادي أونجيه، أنه لم يحسم بعد وجهته المقبلة التي ينتقل إليه خلال الفترة المقبلة، مضيفًا أن الفيصل في الأمر هو أن يمتلك النادي مشروعًا رياضيًا.

كيف كانت تجربة كأس العالم التى انتهت لتوها ولا سيما مسيرتك الرائعة مع المنتخب المغربى؟

كنت مقتنعا أنه يمكننا الذهاب إلى أبعد نقطة ممكنة في البطولة. إنه جيل يتمتع بالكثير من المواهب، مجموعة تعيش بشكل جيد وقبل كل شيء، مدرب جيد جدًا تولى مسئولية اختيارنا قبل ثلاثة أشهر فقط. لا يزال هناك عمل يجب القيام به، بالطبع، لكننا جيل يمكنه كتابة التاريخ ولدينا. كان الهدف أنه عندما وصلنا إلى الدوحة، كان علينا اللعب أكثر من ثلاث مباريات، وبذل الجهود معًا، ولنتحد بيننا لاجتياز الدور الأول. كنا مفاجأة كأس العالم. لو كنا نتحدث عن المغرب في بداية المسابقة لما شاهدنا أحدًا في نصف النهائي. شعرنا بخيبة أمل لأننا لم نصل إلى النهاية. يجب أن نتذكر أنه كان لدينا مشوار جيد للغاية.

الهدف التالي بالنسبة لنا هو كأس الأمم الإفريقية. يجب أن نركز على هذه البطولة لأنه بعد الرحلة التي قطعناها على أنفسنا في كأس العالم، يجب أن نذهب إلى النهاية مع كأس أمم إفريقيا.

اليوم انتهى كأس العالم وكتبنا التاريخ ونحن سعداء.

لقد جعلتم المغاربة وأيضاً مشجعينا فخورين جداً.. كيف تعيشون هذا التقدير خاصة أنكم نجحتم في إثارة إعجاب الجميع بمن فيهم المدرب الإسباني لويس إنريكى؟

لم نكن على علم بما حققناه. من ناحية أخرى ، فهمنا الأمر بسرعة عندما وصلنا إلى مطار الرباط. وبعد ذلك اكتشفنا الصور ومقاطع الفيديو والشعب المغربي في الشارع الذي يغني ويهتف لنا. نحن فخورون بما قمنا به. في حفل الاستقبال، لم يكن هناك أولاد فقط. كانت هناك فتيات وأمهات وآباء وأطفال أصغر سنًا؛ وهناك أدركنا أننا قدمنا كأس عالم جيدة وأننا جعلنا الناس فخورين بنا.

أنت تدرك أنك قد اتخذت للتو خطوة مهمة فى حياتك المهنية.. كيف ترى مستقبلك؟

كان الموسم الماضي بالفعل علامة فارقة بالنسبة لي. لقد اكتشفت دوري الدرجة الأولى الفرنسي، واضطررت إلى فرض نفسي، وكسب مكاني، وقبل كل شيء أصبحت لاعبًا لا جدال فيه في أنجيه. هذا العام ، كان الأمر معقدًا بعض الشيء مع الفريق.

بدأنا البطولة بشكل سيء للغاية، لقد وصلنا إلى المركز الأخير، وعلينا الآن أن نحصد النقاط بسرعة لإنقاذها في نهاية الموسم.

كانت أنجيه هي التي أعطتني الفرصة للمنافسة في كأس العالم وأن أكون قادرًا على عرض وإظهار صفاتي للعالم. إذا لم أكن لاعبًا أساسيًا في أنجيه في دوري الدرجة الأولى، لما أتيحت لي الفرصة للمشاركة في كأس العالم في سن الثانية والعشرين. إن فريق أنجيه أصبح خطوة مهمة في مسيرتي. اليوم ، نعلم جميعًا أن هناك أندية مهتمة. سيكون ذلك نقلة مهمة في حياتي المهنية، وقبل كل شيء يجب اتخاذ القرار الصحيح. لا نعرف كيف سيظهر بعد؟ هل سأوقع وأغادر في يناير؟ هل سأوقع وأبقى وأساعد النادي وأغادر الصيف المقبل؟ أنا لا أعرف بعد. أنا في انتظار الأيام والأسابيع القادمة لاتخاذ القرار الصحيح. أنا على اتصال يومي برئيس النادي.

أنت تعلم أنك مرغوب من قبل العديد من الأندية.. في أى بلد وأي دوري ترغب في اللعب إذا قررت مغادرة النادي؟

هذا ما قلته للرئيس. يأتي المشروع الرياضي أولاً. ليس لديّ دوري مفضل، وليس لديّ وجهة مثالية، أنظر قبل كل شيء إلى المشروع الرياضي في النادي الذي سأذهب إليه، لا يزال يتعين عليّ التقدم لإظهار صفاتي.

لأكون واضحًا مع الجميع، ليس لديّ أي تفضيل لهذا الدوري أو ذلك لأنني أنظر إلى المشروع الرياضي، ومصلحة النادي، ولكن أيضًا شخصيتي. إذا كان هناك مشروع رياضي حقيقي، فهذا هو المكان الذي سأذهب إليه.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد