الزومي لـRue20 : سرعة تنفيذ الحكومة لالتزاماتها الإجتماعية سابقة في تاريخ الحكومات

1

زنقة20ا الرباط

صادق المجلس الحكومي، الأسبوع المنصرم، برئاسة عزيز أخنوش، على ما مجموعه 12 مرسوما لتفعيل مضامين الحوار الاجتماعي الذي تم الإتفاق عليها في 30 ماي الماضي مع النقابات الأكثر تمثيلية؛ منها 7 مراسيم تهدف إلى الرفع من قيمة التعويضات العائلية ومن الحد الأدنى للأجر في القطاع العام ليبلغ 3500 درهم، وإلى حذف السلم 7، والرفع من حصيص الترقي في الدرجة إلى 36 في المائة بالنسبة لفئة الموظفين، وغيرها من الإجراءات الهادفة إلى تحسين وضعية أجراء القطاعين العام والخاص.

في هذا الصدد قالت خديجة الزومي، عضوة المكتب التنفيذي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، في تصريح لموقع Rue20، إن ” مصادقة الحكومة بهذه السرعة على مخرجات اتفاق الحوار الإجتماعي الموقع في ماي 2022،  تُعد سابقة في تاريخ الحوارات الإجتماعية بسبب تنفيذه في ذات السنة، وهو ما يؤكد على جدية الحكومة في تنفيذ إلتزاماتها وهي مجهودات جبارة لا يمكن إنكاره”.

وأضافت الزومي ” أنه ما يحسب للحكومة إيجابا هو مأسستها للحوار الإجتماعي بطريقة موضوعية، الأمر الذي يلزم الحكومة بتنفيذ إلتزامتها مع النقابات، وذلك ما غاب في  السنوات العشر الأخيرة مع الحكومتين السابقتين، حيث كان عدم الإلتزام هو شعار المرحلة”.

وأكدت الزومي، أن “حذف السلم 7 والرفع من حصيص الترقي في الدرجة إلى 36% هو مطلب نقابي تفاعلت معه الحكومة بجدية يهدف إلى تحسين الوضعية الإجتماعية، ويحيل على أن الحكومة جادة في إلتزامتها مع النقابات”، مشيرة إلى أن ” مصادقة الحكومة على ما مجموعه 12 مرسوما لتفعيل الحوار الاجتماعي؛ منها 7 مراسيم كلها تهدف بالأساس إلى تحسين دخل المواطنات والمواطنين، ولابد من التأكيد على أن الحكومة لها نية سليمة في ذلك”.

وشددت المتحدثة ذاتها على أنه “ولأول مرة في التاريخ  تم تخفيض شروط الاستفادة من معاش الشيخوخة من 3240 إلى 1320 يوما فقط، وكذا تمكين المؤمن لهم، البالغين السن القانوني للتقاعد، الذين يتوفرون على أقل من 1320 يوما من الاشتراك من استرجاع حصة اشتراكات المشغل إضافة إلى الاشتراكات الأجرية؛ وهو مايحسب لهذه الحكومة في هذا الباب”.

وأشارت الزومي إلى “أن هناك بالطبيعة الحال انتظارات كبيرة للشغيلة مقابل حجم التراكمات ولنا أمل في هذه الحكومة أن تحل باقي المشاكل الفئوية في عدد من القطاعات في جولات الحوار القادمة؛ كقطاع الإنعاش الوطني، والأطر المساعدة لوزارة “الشباب والرياضة”، والبحث عن وضع قار لـ”مربيات التعليم” “.

واعتبرت الزومي أن “التسريع الإستباقي للحكومة في تنزيل ورش الحماية الإجتماعية الذي أعطى انطلاقته جلالة الملك محمد السادس ، سيضمن امتيازات متعددة للمواطنات والمواطنين أبرزها التغطية الصحية، وقد تم تفعيل ذلك عبر مجموعة من الآليات كالقانون الإطارة الخاص بوزارة الصحة والحماية الإجتماعية”.

وأوضحت، أن “هذه الإجراءات جاءت بها الحكومة للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين والمواطنات، ونأمل في تحقيق باقي الإلتزامات الحكومية عبر جولات الحوار الإجتماعي المقبلة “.

من جهة أخرى أشادت القيادية النقابية، خديجة الزومي، بـ”استمرار الحكومة في دعم صندوق المقاصة وذلك بهدف مواكبة دينامية السوق الدولية للمنتجات المدعمة خلال 5 أشهر الأولى من السنة الجارية، حيث انتقل الاعتمادات المخصصة لصندوق المقاصة من 16 مليار درهم إلى أكثر من 32 مليار درهم، موزعة على أكثر من 9,8 ملايير درهم على غاز البوتان، و6 ملايير كقيمة إجمالية للقمح المستورد، ومليار و200 مليون درهم للسكر، بالإضافة إلى إجراءات أخرى للحفاظ على أسعار الكهرباء”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد