لقجع: جئت لأخدم وطني حتى وإن تطلب الأمر العمل في حديقة ولم آتي للجلوس على الكرسي

0

زنقة 20. الرباط

هنأ فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة بتتويجهم العربي، خلال حفل الإستقبال الذي خصصته الجامعة اليوم الجمعة على إثر فوزهم بكأس العرب الثلاثاء الماضي.

وبالمناسبة قال لقجع لأفراد ولاعبي المنتخب الوطني ردا على كلمة الشكر التي قدمت في حقه ، “لا أستحق الشكر لأنني أخدم بلدي ولم آتي للجامعة للجلوس على الكرسي وإذا تطلب الأمر أن أعمل في حديقة سأفعل ذلك، لأنني مهما فعلت لن أرد الجميل الذي قدمته بلادي لي”.

وحث لقجع المدرب واللاعبين السير على نفس النهج وبذل الجهد بروح قتالية للوصول لنهائي كأس العالم المقبل، قائلا ” أنا على يقين غاتحققوا أكثر من الأهداف لي راكم دايرين فبالكم. وهاد البطولة العربية اعتبروها داخلة في إطار الاستعداد فقط لاستحقاقات كأس العالم”.

وفي موقف مؤثر انهار هشام الدكيك مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة، باكيا، في كلمة ألقاها بمناسبة حفل الاستقبال الذي نظمته الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، اليوم الجمعة، على شرف أعضاء وأطر ولاعبي منتخب “الفوتصال”، المتوج مؤخرا بلقب كأس العرب للصالات.

بكاء دكيك جاء نتيجة استحضاره للمعاناة التي مر بها كمدرب للفريق قبل مجيئ فوزي لقجع على رأس الجامعة، حيث قال مخاطبا لقجع:” السيد الرئيس مايمكنش منشكركش، قبل المجيء ديالكوم، كنت كانتنقّل للجامعة وكانبقى واقف من الثامنة الصباح خى السادسة مساء  غير باش ناخذ فرصة إقامة معسكر إعدادي للمنتخب، وكنت كانسمع فالكولوار واش هاداك خيْنا باقي هنا”.

وتابع في كلمته المؤثرة “كانجي اليوم والغد ليه والأسبوع القادم وبعد عام وعاميْن بدون نتيجة، من 2012 وحنا مأهلين لكأس العالم و3 سنين ماخذينا تا معسكر، مشيت نشوف مباراة فتطوان ودرت كسيدة وكنت غانموت أنا وأفراد الطاقم التقني، وزرت 5 د المصحات وقالو عليا موحال نوقف على رجلي من جديد”.

وكشف دكيك أنه “قبل مجيئ لقجع على رأس الجامعة كان كمدرب لايتقاضى أجرا لكن مع مجيئ لقجع أصبح للمنتخب والمدرب دعم مادي ومعنوي وهذا الأمر يستحق الشكر كثيرا”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد