فريق الـPAM ينسحب من دورة مجلس الرباط ويطالب وزارة الداخلية بالتحقيق في الصحة العقلية للرئيس

0

زنقة 20 . الرباط

طالب عضو فريق حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس مدينة الرباط “عزيز بنعزوز” من وزارة الداخلية فتح تحقيق حول ما سماه “الصحة العقلية” لعمدة مدينة الرباط “محمد صديقي”،المنتمي للـPJD والخروقات المالية المسجلة’.

و أضاف ‘عزيز بنعزوز’ في تصريح لموقع Rue20.Com أن فريق ‘البام’ قرر الانسحاب من جلسة دورة المجلس اليوم الاثنين داعيا السلطات الوصية الى فتح تحقيق حول صحة الوثائق التي تطعن في الصحة العقلية للرئيس’.

و اعتبر ‘بنعزوز’ أن فريقه بالمجلس الجماعي للعاصمة، لا يُمكنه أن نقبل بالاشتغال داخل مجلس يترأسه شخص يعاني عجزاً، ويتلقى معاشاً عن عجزه، ومعناه عجزٌ عن العمل، لدى شركة خاصة” في اشارة الى “ريضال”.

وحسب ‘بنعزوز’ فان وزارة الداخلية مُطالبة بفتح تحقيق في الصحة العقلية لرئيس المجلس، بناءاً على الوثائق التي انتشرت مؤخراً، لايجاد حل عاجل لتدبير سليم وسوي للعاصمة”.

وأعلن ‘بنعزوز’ على متن تصريحه لموقعنا، عن مقاطعة فريقه لجلسات المجلس، لحين فتح تحقيق من قبل وزارة الداخلية.

وعبر ‘بنعزوز’ عن استعداد فريقه تقديم الاعتذار للمجلس في حال اثبات عكس ما يتم تداوله حول الصحة العقلية لرئيس المجلس “الصديقي”.

وكان مستشارو الاصالة والعاصرة ،قد قرروا خوض اعتصام داخل مقر المجلس،حتى الشروع في فتح تحقيق عما تداوله الرأي العام الوطني والصحافة عن “الصحة العقلية والجسدية” لعمدة مدينة الرباط “محمد صديقي” المنتمي لحزب العدالة والتنمية.

ونشر أعضاء عن حزب الأصالة والمعاصرة وثائق قالوا إنها تعود لعمدة الرباط الحالي عن العدالة والتنمية والتي قدم فيها شهادة طبية تفيد بأنه مصاب بمرض عقلي للاستفادة من مغادرة طوعية بتعويض قدر بحوالي 100مليون سنتيم، من شركة ريضال المكلفة بتسيير الماء والكهرباء بالعاصمة والتي كان فيها العمدة إطاراً.

و يطالب أعضاء مجلس الرباط المنتمين للـ”بام” بفتح تحقيق في النازلة ومعرفة خبايا القضية التي تسوجب حسبهم إما إقالة العمدة لأنه يعاني من أمراض عقلية حسب الوثائق المنشورة أو توضيح الحقيقة .

الفيديو قيد التحميل …

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد