مشاركة كارثية للمغرب في أولمبياد طوكيو و العرايشي و الفردوس في قلب الفضيحة

1

زنقة 20 | الرباط

إلى حدود اليوم الإثنين اي اليوم الرابع في أولمبياد طوكيو ، أقصي نحو 20 رياضيا مغربيا من البطولة العالمية في مختلف الرياضات الفردية و الجماعية.

و لم يحظى أي رياضي مغربي لحدود اليوم الإثنين بشرف صعود منصة التتويج ، عكس باقي الدول العربية التي حصلت على ميداليات ذهبية و برونزية بينها تونس و مصر و سوريا و الأردن و الكويت.

الوفد الرياضي المغربي المشارك في الأولمبياد ، يتكون من 48 رياضيا، في 18 صنف رياضي، يرافقهم أزيد من 38 مؤطرا ومؤطرة، بالإضافة إلى فريق التنسيق مع اللجنة الأولمبية الدولية CIO واللجنة المنظمة المحلية.

المشاركة المغربية الباهتة و المخيبة للآمال ، أثارت غضب المغاربة الذين عبروا عن استيائهم الكبير عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، داعين كل المسؤولين عن “الفضيحة” لتقديم استقالاتهم فوراً.

و حمل جزء كبير من المتابعين للأولمبياد ، المسؤولية الكاملة في هذا السقوط المدوي للرياضة المغربية لوزير الشباب و الرياضة عثمان الفردوس ، و رئيس اللجنة الأولمبية المغربية فيصل العرايشي.

و طالب هؤلاء بفتح تحقيق شامل حول المشاركة الضعيفة المخيبة للأبطال المغاربة ، و إحداث رجة عنيفة في مجال التسيير الرياضي ، و إقالة رؤساء جامعات أبانوا عن فشلهم الذريع سواء غيابهم عن الأولمبياد أو الإخفاق في تحقيق أي نتيجة إيجابية.

و يتعلق الأمر حسب قولهم بجامعة كرة السلة و كرة اليد و التنس و التايكواندو و الملاكمة و كرة الطائرة و السباحة و الكراطي و المصارعة و الجمباز و الدراجات و غيرها كثير.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

X