البنك الدولي: محطة ورزازات ستجعل المغرب قوة عُظمى في مجال الطاقة

0

زنقة 20 . وكالات

أكد البنك الدولي أن المغرب في طريقه لأن “يصنع التاريخ” مع انطلاق توليد الطاقة الكهربائية بالمرحلة الأولى من محطة ورزازات (جنوب المغرب)، التي تعد واحدة من أكبر محطات الطاقة الشمسية المركزة في العالم، وهو ما “سيضع المغرب على الخريطة كقوة عظمى في مجال الطاقة الشمسية”.

وقال في مقال تحليلي له، بحسب وكالة المغربي العربي للأنباء، إن “المغرب في طريقه لأن يصنع التاريخ قريبا مع بدء توليد الكهرباء من المرحلة الأولى لواحدة من أكبر محطات الطاقة الشمسية المركزة في العالم”، مضيفا أنه “عندما يتم تشغيل المحطة بالكامل، فإنها ستنتج ما يكفي من الطاقة لتغطية احتياجات أكثر من مليون مغربي مع إمكانية توليد طاقة إضافية لتصديرها إلى أوروبا”.

وأشار إلى أن محطة (نور) ورزازات هي أول مجمع للطاقة الشمسية في المغرب، وتعد خطوة بالغة الأهمية في برنامج المغرب للطاقة الشمسية الرامي إلى إنتاج الطاقة الشمسية بقدرة إجمالية تصل إلى 2 جيغاواط بحلول عام 2020، لافتا إلى أن المشروع يجسد تصميم المغرب على تقليص الاعتماد على الوقود الأحفوري، والتحول إلى زيادة استخدام الطاقة المتجددة، والمضي نحو تبني إستراتيجية إنمائية منخفضة الانبعاثات الكربونية.

ولفت أن استغلال أشعة الشمس بمجمع ورزازات سيساهم في توليد الطاقة وتجنيب المغرب التعرض لتقلبات تكاليف الاستيراد، إلى جانب إتاحة إمكانية تصدير الطاقة الخضراء إلى البلدان المجاورة.

وتوقع البنك الدولي أن يساهم مجمع (نور) ورزازات، الذي يضم ثلاث محطات بقدرة توليد إجمالية تتجاوز 500 ميغاواط وسيوفر الكهرباء لنحو 1.1 مليون مغربي بحلول عام 2018، في تقليص اعتماد المغرب على الطاقة بنحو 2,5  مليون طن من النفط، وهو ما سيساهم في تقليص الانبعاثات الكربونية بواقع 760 ألف طن سنويا، أي ما يعادل 17.5 مليون طن خلال 25 عاما.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد