مستخدمو مراكز النداء بالمغرب يطلقون نداء الإستغاثة لحمايتهم من كورونا و مطالب بتدخل السلطات !

0

زنقة 20 | يونس مزيه

يعيش المشتغلون بمراكز النداء بالمغرب، على وقع حالة من الترقب والخوف، منذ اعلان حالة الطوارئ و تزايد الحالات المصابة بفيروس كورونا، وغياب أي إجراءات احترازية من قبل المؤسسات التي يشتغلون بها.

ووفق تصريحات المشتغلين بمراكز النداء، و تدويناتهم بمواقع التواصل الاجتماعي، فهم يشتغلون في ظروف قاسية، خصوصا مع انعدام الشروط اللازمة لتفادي الإصابة بفيروس كورونا، مع الاكتظاظ باماكن العمل و المطعم.

وفي ذات السياق، أوضحت الجمعية المغربية لحقوق الانسان بمراكش، أنها توصلت بعدة نداءات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو عبر اتصالات من طرف بعض الشغيلة العاملة في مراكز النداء في مدينة مراكش، تستنجد بالسلطات المحلية، والساهرين على تسيير هذه المراكز بالتدخل لوقف العمل داخل مقرات العمل.

واكد المصدر ذاته، على أن مراكز النداء في مراكش تشهد اكتظاظا، سواء أثناء الخدمة، أو أوقات تناول وجبة الغذاء في المكان المخصص لذلك، ما يعرض العاملات، والعمال لخطر الإصابة بفيروس كورونا، ونقله معهم.

وأضافت أن العاملات، والعمال تقدموا بشكايات، إلى الإدارة بشأن اعتماد الإجراءات نفسها، والقرارات السارية على مستخدمي مراكز النداء في فرنسا، حيث تم إخضاع جميع الشغيلة في فرنسا للتوقف الاضطراري عن العمل وتمكينها من أجورها.

وأشارت الى أن ‘’ الإدارة اكتفت بالقول إنها توفر لهم الوقاية عبر توفير محلول لتعقيم اليدين’’ ، مطالبةً الهيئة ذاتها، بالتدخل العاجل للجهات الوصية و السلطات العمومية، من أجل وضع حد لمعاناة شغيلة مراكز النداء بمراكش و المغرب ككل.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد