فرحة الطلبة الأطباء لم تكتمل ..الوردي ينفي سحب مسودة الخدمة الصحية الإجبارية

0

زنقة 20 . الرباط

نفى وزير الصحة الحسين الوردي، يوم الثلاثاء، سحب الوزارة لمسودة الخدمة الصحية الوطنية الإجبارية التي نظم بخصوصها طلبة في الطب والصيدلة وطب الأسنان، وكذا أطباء داخليون ومقيمون، وقفات مختلفة تعبيرا عن رفضهم لها.

وأوضح الوردي، في معرض رده على 11 سؤالا آنيا تقدمت بها العديد من الفرق في إطار جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين، أنه تم، خلال الأسبوع الماضي، التوصل إلى اتفاق بين الطلبة المعنيين ووزارتي الصحة والتعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر ينص بالخصوص على “عدم طرح مشروع الخدمة الصحية الوطنية الحالي، أي في صيغته الحالية، على مسطرة المصادقة” ، موضحا أن الأمر لا يتعلق بسحب للمسودة.

وشدد على أن الوزارة “ستطبق الاتفاق (المذكور) وستحترمه وستعمل على تفعيله وأجرأته”. وأضاف أن الاتفاق يتضمن أيضا “العمل على ايجاد حل بديل” لهذا الشأن، مبرزا أن ” لا غالب ولا مغلوب” في الاتفاق. وقال إن الوزارة “ليست متشبثة بالمشروع (في حد ذاته) أو بصيغة معينة منه، بل متشبثة ب(ضرورة) ايجاد حلول ناجعة ومعقولة للمناطق النائية”.

واعتبر أن من فضائل المسودة المذكورة إماطة اللثام عن النقاش الحقيقي الذي يتوجب أن يجري ممثلا في الطريقة التي يتعين من خلالها تطوير البنيات التحتية بالعالم القروي.

وقال وزير الصحة إن الأمر يتعلق ب “مسودة مشروع ، وليس بمشروع قائم وإجباري”، مشيرا إلى أن 70 دولة على الصعيد العالمي تعمل بهذه الخدمة. وأشار إلى أن هذه الخدمة ، في حال تطبيقها، تمكن من التوزيع المتكافئ لمهنيي الصحة على الصعيد الوطني وتخلق فرص الشغل وتمكن الطلبة الأطباء من اكتساب تجربة مهنية، فضلا عن تمكينها من تشغيل مختلف المستشفيات والمراكز الصحية المغلقة وتعزيزها لمشروع راميد الذي يعمل به المغرب.

وذكر بأن المغرب يعرف “نقصا كميا ونوعيا” في الموارد البشرية المتخصصة في المجال الصحي، موضحا في هذا السياق أن البلاد تتوفر على 1,51 مهني صحة لكل ألف نسمة، فيما المنظمة العالمية للصحة توصي أي دولة ترغب في إصلاح القطاع وتقريب الخدمات الصحية من المواطنين بتوفير 2,5 مهني صحة لكل 1000 نسمة. وأشار إلى “سوء التوزيع على الصعيد الوطني” الذي يلقي بظلاله على القطاع الصحي، موضحا أن 45 في المائة من الاطباء يتمركزون بمحور الرباط-الدار البيضاء، فيما يزاول 24 في المائة من الأطباء مهامهم في العالم القروي والمناطق النائية.

وخلص وزير الصحة إلى أن هذا الواقع يؤدي إلى حصول تفاوتات بين العالمين الحضري من جهة، والقروي والمناطق النائية والهشة من جهة اخرى، فضلا عن تسببه في إغلاق أكثر من 100 مستوصف ومركز صحي.

وزير الصحة: الاتفاق الموقع مع ممثلي طلبة الطب ينص فقط على إدخال تعديلات على مشروع الخدمة الصحية الوطنية الحالي وليس سحبه :

و أكد وزير الصحة الحسين الوردي أن الاتفاق الموقع يوم الثلاثاء بين وزارتي الصحة والتعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر من جهة ، وممثلي طلبة كليات الطب من جهة أخرى ، ينص على إدخال تعديلات على مشروع الخدمة الصحية الوطنية في صيغته الحالية، وليس سحبه ، نافيا ما تداولته بعض المواقع الالكترونية بشأن تراجع وزارة الصحة عن هذا المشروع.

وأوضح الوردي ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أن المحضر الذي تم توقيعه ينص بالأساس على عدم طرح مشروع الخدمة الصحية الوطنية الحالي على مسطرة المصادقة في انتظار التوصل إلى صيغة توافقية بشأنه تأخذ بعين الاعتبار مقترحات كافة الجهات المعنية. وشدد الوزير على أن الأمر يتعلق باتفاق من أجل تنقيح وتعديل هذا المشروع الذي تلا تقديمه ” الكثير من التأويلات والافتراءات والمغالطات”، مؤكدا انفتاح الوزارة على جميع الاقتراحات واستعدادها لاستقبال ممثلي الطلبة في أي وقت لمناقشة اقتراحاتهم وأفكارهم.

وخلص الوزير إلى التأكيد على أن الحوار يعد الوسيلة المثلى لإيجاد حلول للمشاكل التي يطرحها هذا المشروع، الذي يروم إيجاد حلول للمشاكل المتعلقة بولوج ساكنة المناطق النائية إلى العلاج. وتجدر الإشارة إلى أن مشروع الخدمة الوطنية الإجبارية أثار نقاشا واسعا بعد رفض طلبة كليات الطب (سبع كليات) والأطباء الداخليين والمقيمين لمضامينه، حيث نظموا وقفات احتجاجية للمطالبة بالتراجع عنه.

وكانت وزارتا الصحة والتعليم العالي والبحث العلمي والتكوين قد أصدرتا في 26 أكتوبر الماضي بلاغا يؤكد استعدادهما التام لمواصلة الحوار المسؤول والبناء بخصوص الخدمة الصحية الإجبارية مع كافة المتدخلين، إلى غاية التوصل إلى توافق حول هذه القضية.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد