حداد يبرز أهمية التكوين الفندقي والسياحي في الرفع من مستوى السياحة بالمغرب

0

زنقة 20 . ماب

أكد وزير السياحة لحسن حداد، أمس الثلاثاء بالجديدة، أن مواكبة العرض لاحتياجات سوق العمل تعد من أهم التحديات التي يتعين مواجهتها في مجال التكوين الفندقي والسياحي.

وأضاف في كلمة خلال لقاء نظم من أجل تقديم حصيلة العرض التكويني السياحي بالمؤسسات التابعة لوزارة السياحة، أن تحقيق هذه الغاية يتطلب بالأساس توظيف الشباب بالقطاع السياحي بالنظر لأهمية هذا القطاع الذي يشكل قاطرة للتنمية الاقتصادية.

واعتبر الوزير أنه لا يمكن مواجهة التحديات التي وضعها المغرب إلا بفضل موارد بشرية مؤهلة ، مشيرا في الآن ذاته إلى أن الاستثمار في الرأسمال البشري سيشكل حتما قيمة مميزة بالنسبة للعرض السياحي الوطني، مشيرا إلى أن الأهم في عملية التكوين هو تأهيل موارد بشرية لها تنافسية على المستوى الدولي، يمكنها الاشتغال في كل المواقع التي تساهم في الدفع بعجلة السياحة الوطنية وحتى الدولية.

وشدد من جهة أخرى، على ضرورة الانخراط الكلي للقطاع الخاص في كل ما له علاقة بالتكوين والتدريب والتشغيل ، لكونه يشكل الوجه الآخر للقطاع السياحي والفندقي، كما أشار أيضا إلى أهمية انخراط قطاع السياحة في كل ما له علاقة بالعالم الرقمي، الذي سيكون مستقبلا حاسما في النهوض بالسياحة على المستوى العالمي.

واعتبر حداد أن خريجي مراكز ومعاهد التكوين الفندقي والسياحي يساهمون قبل كل شيء في تنمية الاقتصاد الوطني ، علاوة على بناء مسارهم المهني، وبعد أن أشار إلى أهمية الجودة في محيط يتميز بالتنافسية ، شدد الوزير على ضرورة وضع استراتيجية تكوينية تكون في مستوى التحديات والطموحات المسطرة في الاستراتيجية السياحية الوطنية.

كما أشاد الوزير بالمنهجية التشاورية بين الفاعلين في مجال التكوين الفندقي والسياحي ، والتي تأكدت نجاعتها خلال المناظرة ال 11 للسياحة ، وذلك من خلال التوقيع على عقد الموارد البشرية في مجال الفندقة والسياحة ( 2014 /2020 )والذي يضع أسس استراتيجية متكاملة لمواكبة تفعيل رؤية 2020 للسياحة ، من خلال توفير موارد بشرية مؤهلة.

ومن جهته، أكد عامل إقليم الجديدة معاد الجامعي ، على أهمية توفير موارد بشرية مؤهلة لمواكبة مختلف المشاريع والبرامج المتعلقة بالمجال السياحي والفندقي، ولإبراز أهمية هذا الجانب ، أشار العامل إلى أن الجديدة ، التي تعتبر مدينة سياحية صاعدة بامتياز ، تشهد مشاريع استثمارية في مختلف المجالات ، والتي تحتاج إلى موارد بشرية مؤهلة.

وفي سياق متصل، قال الجامعي ، إن ميلاد مركز المعارض محمد السادس الذي جرى تدشينه مؤخرا بالجديدة بمناسبة الدورة الثامنة لمعرض الفرس ، سيعطي دون شك دفعة قوية للمجال السياحي بالمدينة ، بالنظر لكونه قد شيد بمواصفات عالمية .

وبالمناسبة جرى توزيع شهادات التخرج على فوج من المتخرجين ، الذين تابعوا تكوينهم بمختلف مؤسسات التكوين المهني والتعليم العالي التابعة لوزارة السياحة، كما قدمت شهادات لشباب استطاعوا إثبات علو كعبهم في مجال السياحة والفندقة على الصعيدين الوطني والدولي.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد