الداخلية تطلب من العمال ارتداء الزي العسكري و مغادرة المكاتب لمواجهة خطر الفيضانات !

0

زنقة 20 | الرباط

دفعت الفاجعة التي عرفها إقليم تارودانت قبل أيام و النشرات الإنذارية المتتالية، حول التساقطات المطرية ، بوزارة الداخلية، إلى استنفار الولاة والعمال، من أجل عقد اجتماعات طارئة مع المصالح المختصة، بغرض بلورة التدابير الاستباقية الواجب اتخاذها لمواجهة خطر سيول الفيضانات.

و سارع غدد من عمال العمالات و الأقاليم إلى الخروج إلى الوديان و المناطق النائية وهم يرتدون الزي العسكري للوقوف على ترتيبات استقبال فصل الشتاء و مواجهة خطر الفيضانات خاصة بمدن الجنوب الشرقي ، كما هو الحال بالنسبة لعامل إقليم ميدلت (الصور).

و شرع عدد من الولاة والعمال، في استدعاء رؤساء المصالح ذات الصلة، بالتدابير الاستباقية الواجب اتخاذها لمواجهة خطر سيول الفيضانات، بحضور قادة الحاميات العسكرية، والقادة الجهويين للدرك الملكي والوقاية المدينة ومسؤولي الأمن الوطني، فضلا عن رجال السلطة ورؤساء الجماعات المحلية المعنية.

رؤساء الإدارات اللاممركزة، والمؤسسات العمومية الترابية ذات الصلة بالموضوع، وفي طليعتها، وكالات الأحواض المائية، والمكاتب الجهوية للاستثمار الفلاحي ومندوبيات الصحة، ستكون مدعوة إلى المشاركة، في نفوذها الترابي، في بلورة التدابير الاستباقية الواجب اتخاذها لمواجهة خطر سيول الفيضانات.

و دعا العمال و الولاة ما يسمى بلجن “اليقظة”، الواقعة تحت إشرافهم كل داخل نفوذه الترابي، إلى بلورة تدابير استباقية لمواجهة خطر سيول الفيضانات، و تأطير تدخلاتها الميدانية، بتدابير وإجراءات وقائية، حسب خصوصية كل جهة من الجهات المستهدفة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد