ميسي في موناكو للتنافس على جائزة أفضل لاعب في أوربا أمام رونالدو و فان دايك !

0

زنقة 20 | وكالات

تتجه أنظار عشاق كرة القدم اليوم لإمارة موناكو الفرنسية التي تستضيف حفل قرعة دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، وسيتم الإعلان على هامش الحفل عن اللاعب الفائز بجائزة الأفضل في أوروبا.

واختارت لجنة مكونة من 80 مدربا لأندية شاركت في منافسات دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي الموسم الفائت، إضافة إلى 55 صحفيا، المدافع الدولي الهولندي فيرجيل فان دايك والأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو للتنافس على جائزة الأفضل في القارة العجوز عام 2019.

ويأمل فان دايك أن يكون لقب دوري أبطال أوروبا الذي أحرزه الموسم الماضي مع ليفربول الإنجليزي، كافيا له من أجل التفوق على العملاقين ميسي ورونالدو.

وأحرز المدافع الهولندي البالغ 28 عاما لقب “التشامبيونزليغ” مع ليفربول على حساب توتنهام في النهائي. وحقق الهولندي رقما مميزا في البطولة إذ أنه لم يستطع أي لاعب منافس مراوغته على مدى 64 مباراة، بينها مباراتا نهائي دوري الأبطال لعامي 2018 و2019.

واختير أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي حيث أصبح أول مدافع يفوز بها منذ جون تيري مع تشيلسي عام 2005. كما فاز بلقب الكأس السوبر الأوروبية مع ليفربول على حساب تشيلسي بركلات الترجيح، وقاد منتخب هولندا ليكون وصيف بطل النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية.

أما ميسي البالغ 32 عاما، فتوج مع برشلونة الإسباني بلقب الدوري الإسباني وحصد جائزة هداف “الليغا” الإسبانية بـ36 هدفا، ودوري أبطال أوروبا بـ12 هدفا، ولكنه ودع دوري أبطال أوروبا من نصف النهائي على يد ليفربول، كما خرج مع منتخب الأرجنتين من بطولة كوبا أمريكا الأخيرة من الدور نصف النهائي.

وأخيرا، رونالدو البالغ 34 عاما والذي توج بأول موسم له مع يوفنتوس الإيطالي بلقب الدوري، وسجل 21 هدفا ولكنه لم يحرز لقب الهداف.

وقاد رونالدو منتخب البرتغال لإحراز لقب النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية وودع مع فريقه “السيدة العجوز” دوري الأبطال عند الدور ربع النهائي على يد أياكس أمستردام الهولندي.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد