قيادات ‘العدل والاحسان’ تعترف ضمنيا بدعم مناصريها للعدالة والتنمية في انتخابات الـ4 من شتتبر

0

زنقة 20. الرباط
لم تخفي قيادات جماعة ‘العدل والاحسان’ تعاطفها مع ‘العدالة والتنمية’ والاعتراف الضمني بدعم مناصريها لمرشحي حزب رئيس الحكومة خلال انتخابات الرابع من شتنبر.
و في أول رد من قيادي بالجماعة، عبر ‘عبد الواحد المتوكل’ عضو مجلس إرشاد جماعة “العدل والإحسان” ورئيس دائرتها السياسية، معلقا على تصريحات نائب الأمين العام لحزب “الأصالة والمعاصرة” إلياس العماري، بخصوص دعم الجماعة لـ”البجيدي” للفوز في انتخابات 4 شنبر، (قال): ” إن هذه التصريحات لا أساس لها من الصحة، مضيفاً وأضاف أن كلام العماري، هو كلام عام يبرر خسارته في الانتخابات ويعني أن العدالة والتنمية تشتغل بجد”.
و وصف القيادي بـالجماعة حزب ‘العدالة والتنمية’ بـ“التنظيم المنظم جيدا’، مضيفاً أن ذلك مكنه من أن يفوز في الانتخابات، وهو ما حدث مع البيجيدي، ونتيجته منطقية”.
واعتبر المتحدث ذاته “أن نائب الأمين العام لحزب “الجرار” بكلامه يسعى لتبرير خسارة الحزب في الانتخابات حيت كان من المفروض أن يفوز حزبه في المدن الكبرى لاسيما وأنه يقول بأن مشروع حزبه حداثي تنويري وأن الذين صوتوا لصالحه هم من يتقاطعون معه في المشروع الذي يحمله، فهل يعرف سكان البوادي شيئا من الحداثة التي يقول عنها؟”.
وكان إلياس العماري، القيادي ونائب الأمين العام لحزب ‘الأصالة والمعاصرة’ قد صرح في في حوار مع يومية “المساء”، أن جماعة “العدل والإحسان” منحت أصواتها لحزب “العدالة والتنمية” لأنها القاعدة الخلفية لحكومة عبد الإله بنكيران، مضيفا أن الاختلاف بين الجماعة والحزب كان في الإعلام وفي البيانات وليس في القناعات والمبادئ، لافتا إلى أنه لم يكن بينهما خلاف في الميدان.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد