عصيد : لدي معلومات أن البيجيدي كان يحضر لعصيان مدني قبل الإعلان عن نتائج انتخابات 2016 و الملك وبخ بنكيران و الرميد في القصر !

0

زنقة 20 | الرباط

كشف أحمد عصيد الكاتب و الناشط الأمازيغي المعروف ، أن لديه معلومات خاصة تفيد أن حزب العدالة و التنمية كان يحضر لـ”عصيان مدني” وسط العاصمة الرباط ، قبل إعلان نتائج انتخابات 2016 في حالة خسارتهم.

و قال عصيد في برنامج إذاعي (في قفص الإتهام) ، أن استدعاء القصر الملكي لبنكيران في أكتوبر 2016 لإعادة تكليفه بتشكيل الحكومة ، وهو مرفوق بمصطفى الرميد كانت له دلالة واضحة.

و ذكر عصيد ، أن الملك وبخ آنذاك بشدة بنكيران و الرميد ، بسبب شكوكهم في تزوير الإنتخابات رغم أن مصطفى الرميد و بنكيران كانا آنذاك مشرفان على الإستحقاقات الإنتخابية.

و أورد عصيد أن “جهات عليا كانت منزعجة من استعداد حزب العدالة و التنمية لعصيان مدني يوم 8 أكتوبر إذا لم يحرز على المرتبة الأولى في الإنتخابات”.

عصيد اعتبر أن ” الإخوان المسلمين كتيار عالمي هدفه الأساس هو استعادة دولة الخلافة و السيطرة على دواليب الحكم في الدول التي يتواجدون بها” ، مضيفاً أنهم يعتبرون الدين وسيلة للسيطرة و الوصاية و التحكم.

و زاد عصيد موضحاً : ” عملهم داخل الدولة ليس هو الشعارات التي يرفعونها .. فإذا أردت معرفة مشروع الإسلاميين الحقيقي يجب أن تفهم التكوين الداخلي الذي يقدمونه لأعضائهم دون النظر للشعارات التي يرفعها وزرائهم”.

و أضاف عصيد أن الطريقة التي تعامل بها حزب العدالة و التنمية خلال خمس سنوات الأولى في الحكومة أظهرت أنهم كانوا يرغبون في “توسيع لوبياتهم في الإدارات و مرافق الدولة للهيمنة و لهذا أعطى بنكيران الأهمية الأولى لقانون التعيينات في المناصب السامية حيث كان أول قانون شرع في إعداده سنة 2012″.

و ذكر في هذا الصدد أن : ” هناك خطأ فادح كان سبباً في خلق تنافر بين السلطة العليا و حزب العدالة و التنمية وهو إعلان الحزب عن نتائج انتخابات 2016 قبل وزارة الداخلية أي قبل الدولة”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد