تهم “التعذيب” تلاحق دركيين بالجديدة .. تعنيف شخصين و احتجازهما دون علم النيابة العامة !

0

زنقة 20 | الرباط

فضحت سلوكات منسوبة الى ساهرين على تنفيذ القانون بالجديدة، استمرار الشطط في استعمال السلطة و تجاوز الاختصاصات و الايقاف و الاحتجاز دون اذن من النيابة العامة و انتهاك حرمة منزل وغيرها من التهم، التي باشر قاضي التحقيق لدى استئنافية الجديدة، جلستها أمس الثلاثاء، في مواجهة تلاثة دركيين قائد مركز و مساعده، اثر ضلوعه في جرائم تدخل في خانة اخلالات ضباط الشرطة القضائية بواجباتهما لراجعة الى الصفة التي يحملونها أو الانحراف فيها.

سعيد الزيوتي، الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، وحرصا منه على أن تسير التحقيقات الى مداها، حول شكاية الضحيتين مباشرة الى الفرقة الوطنية للدرك الملكي، بأوامر صارمة للبحث والتحقيق لمحاكمتهم وفق ما نسب اليهم من جرائم لمناسبة مزاولتهم مهامهم تورد “الصباح”.

وتتخلص وقائع القضية في أن الدركيين المنتمين، الى مركز أولاد فرج بالجديدة، باشروا في وقت سابق مهامهم في اطار ملاحقة الأشخاص المبحوث عنهم، فتوجهوا ظهرا الى منزل بدوار المغنية التابع لجماعة خميس متوح، فوجدوا شخصا بالغا و ابن خالته القاصر، و استفسروهما عن قريبهما المبحوث عنه، فأجابا بأنه غير موجود، ليقتحم رجال الدرك المنزل و يبعثروا محتوياته، قبل أن يقتادوا القاصر وخاله الى مركز الدرك.

وتبين أن القاصر يتحدر من البيضاء، وأرسلته أمه حينها لقضاء العطلة رفقة خاله، و أن سيارة الأجرة توقفت أمام باب المنزل لانزال القاصر، فوصلت معلومات ملتبسة الى قائد الدرك.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد