سياح ومواطنون يُؤبنون بالشموع والورود ضحيتي الإرهاب بإمليل ودعوات لإطلاق إسمي السائحتين على الموقع السياحي

0

زنقة 20. إمليل

شارك عدد من السيُاح الأجانب ومواطنين مغاربة من قاطني وزوار منطقة إمليل الجبلية في حفل تأبين السائحتين الدنماركية والنرويجية بالشموع والورود.

و وضع العشرات من هؤلاء شكوعاً ووروداً بمكان مبيت السائحتين حيث توافد السياح من مناطق مجاورة لزيارة المكان.

وتداول صور تأبين السياح والمواطنون اليوم الجمعة لروحي الضحيتين الشابتين مطالبين بإنزال أقسى العقوبات وتشديد تجفيف منابع التطرّف.

وتعالت الدعوات على مواقع التواصل الاجتماعي بتسمية المكان بإسمي ضحيتي الإرهاب الأعمى، تكريماً لروحيهما وتذكيراً بقيم التسامح التي تميز الشعب المغربي قاطبةً.

ودعا محمد الهروالي رئيس مكتب مراكش آسفي للمرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام السلطات لتغيير اسم منتجع أمليل / شمهروش إلى إسمي منتجع لويزا و مارين.

وأكد الهروالي في تصريح صحافي لمنبر Rue20.Com أن ذلك أقل ما يمكن فعله لتكريم روحي الضحيتين والرد على أيادي الغدر والعقول المريضة والقول بوضوح بأنه لا مكان للكراهية بيننا …”.

وأضاف رئيس المكتب “المغاربة معروفون بقيم التسامح وبكرم الضيافة و الاحتفاء بالأجانب أيا كانت انتماءاتهم وديانتهم
ويبقى هذا الفعل الاجرامي حادثا معزولا و لا يمت إلى المغاربة بأي شيء ولا صلة”.

واستطرد الهروالي قائلا “إذا لاحظتم فقد تمت إدانة هذا الفعل الإرهابي “من طرف الكل بما فيهم أسرة المشتبه فيهم.
ونوه الهروالي ب”السرعة التي تم بها اعتقال المشتبه فيهم والتي تبين اليقظة والحرص ديال المؤسسات الأمنية بالمغرب على التصدي لكل ما يمس بأمن الأفراد سواء كانوا مغاربة أو أجانب”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد