المرزوقي يدعو من مراكش الى تحقيق الاتحاد المغاربي والتشبث بالملكية في المغرب(فيديو)

0

زنقة 20 . الأناضول

دعا منصف المرزوقي الرئيس التونسي السابق، اليوم الأربعاء في مدينة مراكش (وسط المغرب)، الى وضع حد للخلافات السياسية والأيديولوجية التي تقف سدًا أمام تحقيق الاتحاد المغاربي.
وقال خلال المؤتمر السنوي لشبيبة حزب العدالة والتنمية الحادي عشر، “نحن بحاجة الى فضاء مغاربي مشترك، اقتصادي وثقافي وفكري وأمني، وأن الاقتصاد والأمن والمصالح العليا تدفع الى ضرورة الوصول الى الاتحاد المغاربي، ووضع حد للخلافات السياسية والأيديولوجية التي تحول دون تحقيق هذا المشروع”.

ودعا الى اتحاد مغاربي ما بين شعوب حرة تهدف الى تحقيق التنمية والعدالة الاجتماعية وحرية الرأي والتعبير وارادة الأغلبية، ولا تلتفت الى الخلافات الاديولوجية.

ومضى قائلا “يجب ان يكون الحق لكل مغاربي في أن يتحرك في الفضاء المغاربي، بالاضافة الى حقه في الاستقرار في اي مكان، والتملك، والمشاركة في الانتخابات”.

وبخصوص هوية الاتحاد تابع المرزوقي قائلا ” يجب ان نسمي الاتحاد المغاربي على غرار الاتحاد الاوروبي او الاتحاد الافريقي، خصوصا ان هناك المكون الامازيغي، ويجب  ان نعتز بعربيتنا وإسلامنا وأمازيغيتتا، وان نقطع الطريق على الذي يريد التفرقة، فالشعوب المستقلة هي التي ستبني الاتحاد المغاربي”.
ودعا الشعوب العربية والمغاربية الى ان تكون حرة ومستقلة وتحقق المزيد من الحرية الاجتماعية، وأن تكون محصنة بحقوق الانسان والعدالة الاجتماعية.

وطالب الشعب المغربي بالتمسك بالملكية وبالعاهل المغربي محمد السادس، لان أهم شيء هو الاستقرار، وإذا كان العاهل المغربي يرمز الى الوحدة فيجب التمسك به.

وأوضح أن “الحرب المفتعلة بين الاسلامية والعلمانية هي ضياع للوقت والجهد، وتجعل الأطراف تنسى المشاكل الحقيقية”.

واضاف قائلا إن “مجتمعات المنطقة تتوفر على مجموعة من المشارب المتعددة، ومحاولة خلق تجزئة يؤدي الى ما لا يحمد عقباه، والى الكراهية، حيث يجب القبول بالمجتمع التعددي والصراع ليس بين الإسلاميين والعلمانيين ولكنه بين الذين يريدون الديمقراطية ومن يريدون استمرار الفساد والظلم”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد