محكمة مصرية تلغي حكما باعتبار حماس تنظيما إرهابيا

0

زنقة 20 . وكالات

قضت محكمة (مستأنف القاهرة للأمور المستعجلة) في جلستها المنعقدة ,اليوم السبت,بإلغاء الحكم الصادر باعتبار حركة (حماس) الفلسطينية “تنظيما إرهابيا” وذلك نظرا لعدم اختصاص القضاء المستعجل نوعيا بنظر الدعوى والفصل فيها.
وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن الحكم جاء في ضوء الطعن بالاستئناف المقدم من هيئة قضايا الدولة,على حكم محكمة أول درجة (محكمة القاهرة للأمور المستعجلة) والتي كانت قد قضت باعتبار حركة حماس الفلسطينية تنظيما إرهابيا.
وكان المحامي مقيم الدعوى,قد سبق وأن تقدم أمام المحكمة في أولى جلسات نظر الطعن بالاستئناف المقدم من هيئة قضايا الدولة,بتنازل رسمي عن دعواه.. كما طالبت هيئة قضايا الدولة في مذكرة الطعن على حكم محكمة أول درجة (محكمة القاهرة للأمور المستعجلة) بإلغاء هذا الحكم لمخالفته صحيح حكم القانون في شأن الاختصاص القضائي بإدراج الكيانات الإرهابية.
وجاء بمذكرة الطعن أن هيئة قضايا الدولة بوصفها النائب القانوني عن الدولة المصرية وكافة أجهزتها,واجبها الأول هو إعلاء سيادة الدستور والقانون وتطبيق أحكامهما,ومناهضة كل حكم يخالف هذه الأحكام,موضحة أنه في ظل صدور قرار رئيس الجمهورية بالقانون رقم ( 8 ) لسنة 2015 في شأن قوائم الكيانات الإرهابية والإرهابيين,أصبحت هناك محكمة مختصة بهذا الإجراء في شأن تنظيم قوائم الكيانات الإرهابية والإرهابيين بطريقة حددها القانون من خلال النائب العام,وهو القانون الذي أدرك هذه الدعوى قبل غلق باب المرافعة فيها,ومن ثم وجب إعمال أحكام القانون والطعن على الحكم لمصلحة القانون.
جدير بالذكر أن محكمة القاهرة للأمور المستعجلة (محكمة أول درجة) كانت قد أصدرت في 28 فبراير الماضي,حكما قضائيا بتصنيف حركة حماس واعتبارها تنظيما إرهابيا,وذلك في ضوء الدعوى القضائية التي أقامها أحد المحامين بهذا الشأن,حيث جاء في أسباب الحكم أنه تأكد للمحكمة أن عناصر الحركة شاركت في أعمال عنف وتخريب واغتيالات وإرهاب داخل الأراضي المصرية ضد المدنيين وأفراد وضباط الشرطة والقوات المسلحة ومنشآت الدولة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد