شبيبة بنكيران : اعتقال أعضائنا بسبب الإشادة بالإرهاب تقليم لأظافر الحزب وانتكاسة في الحقوق و الحريات

0

زنقة 20 . الرباط

قالت شبيبة حزب العدالة و التنمية أنه على إثر الاعتقالات التي طالت في الأيام القليلة الأخيرة عددا من أعضاء الشبيبة على خلفية ما يسمى الإشادة بمقتل السفير الروسي في تركيا فإنها تؤكد أن الشبيبة تنتمي إلى مدرسة فكرية وتربوية تؤطر الشباب على قيم الاعتدال و الوسطية و التسامح، و قد أثرت في سلوك عشرات الآلاف من الشباب المغربي، و حاربت كل مظاهر الغلو والتطرف المؤدية إلى تبني أطروحات الإرهاب، “لذا لا يمكن لأي أحد كيفما كانت صفته و مرتبته أن يزايد علينا في هذا الموضوع . فهذه المدرسة أهل لكي تقدم الدروس في هذا الشأن” يضيف البلاغ.

و اعتبر بلاغ الشبيبة أن ” القانون جاء لتقويم الاعوجاجات و ردع المخالفين و ليس للانتقام من الناس،و بالتالي فمتابعة أعضاء الشبيبة بمقتضيات قانون الإرهاب هو انتكاسة خطيرة في مجال الحقوق و الحريات حيث أنه ليس هناك تناسب بين الخطأ و طريقة المعالجة ، كما أن استعمال تهمة الإشادة بالإرهاب و إلصاقها بأعضاء الشبيبة فيها ما فيها من انتقائية ،وإلا فمواقع التواصل الاجتماعي تعج بالكتابات غير المضبوطة، أصحابها ينتمون إلى مختلف الحساسيات السياسية و لم نر تحريكا للمتابعة في حق هؤلاء ( مثلا: الإشادة بالأعمال الإرهابية في تركيا – وزيارة الكيان الصهيوني الإرهابي وربط علاقات معه تشكل خطرا على امن بلدنا.”

و أوضحت الشبيبة في بلاغ توصل Rue20.Com أنه ” لو شعرنا بأن هناك من يتبنى فكرا إرهابيا بيننا لكنا أول المتصدين له، و الحال و الواقع أن شبابنا مؤمن بقيم التسامح و الاعتدال و الوسطية رافض لكل أنواع الظلم و التسلط، لذلك لي اليقين أن أعضاء شبيبتنا المتابعين أبعد ما يكونون عن الفكر المتطرف اقتناعا و إشادة”.

و ختمت شبيبة بنكيران بلاغها بالقول إنها ” لا تُسلم أبناءها، و لا تقبل أن تؤدي ضريبة نجاح مشروع العدالة و التنمية في المجتمع، و لا أن تقلم أظافرها، و لا نسمح أن يكون الانتماء إليها هو ظرف من ظروف التشديد”.

من جهاته أعلنت شبيبة حزب الإستقلال تضامنها مع معتقلي شبيبة حزب العدالة و التنمية حيث كتب نائب شبيبة “شباط” محمد البوكيلي على صفحته الفايسبوكية يقول ” حتى لا ننسى كل التضامن مع مناضلي شبيبة العدالة والتنمية الذين يتابعون بمقتضيات جنائية في إطار قانون الارهاب، بسبب تدوينات فيسبوكية عابرة أدخلتهم خانة داعمي الارهاب عبر مدخل الإشادة.”

bkk

واعتبر البوكيلي أن “الإرهاب الحقيقي ، هو ذاك الذي مارسه ولا زال من يتفنن في ابتداع طرق سيارة للريع والفساد المالي البعيد جدا عن أي محاسبة أورقابة أو أخلاق… الإرهاب الحقيقي هو الاغتناء اللامشروع والتفقير الممنهج للشعب.”

و قال نائب الكاتب العام لمنظمة الشبيبة الإستقلالية “فعلى الأقل وقبل أن تسارعوا إلى اقتناص هؤلاء الشباب المتخلق و الاكباش-فداء كان حريا بكم على الأقل بعد تمرير قانونكم هذا، تنوير الشعب به وتوضيح مقتضياته والجزاءات التي يرتبها…بالله عليكم لا تجعلوا من خيرة شبابكم إرهابيين قسرا”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد