مليونية نُصرة الرسول ‘ص’ المُزيفة

3

بقلم : عادل أربعي

الرسول الكريم، فعلاً بحاجة لمليونيات نصرةً له بسبب الإساءات التي تُلصقها به جمعيات البهتان الدينية و تجار الدين ردعاً للوصول لمصالحهم الخاصة.

رسول الله ‘محمد عليه الصلاة والسلام’ كان بحاجة ماسة لمسيرة مليونية، عقب ضبط كل من ‘بنحماد’ و ‘فاطمة النجار’ اللذان يخطبان في الناس ليل نهار بسلوك الرسةل ويطالبان الشباب والشابات بالاقتداء بها، ليكونا أول من يسيئ للرسول الكريم، و يُفضلا الارتماء في أحضان بعضهما البعض قبالة البحر، لممارسة الرذيلة وارتكاب إحدى كبائر الدين الاسلامي وهي الزنا و جريمة الخيانة الزوجية.

كان الرسول الكريم بحاجة ماسة لمسيرة مليونية لحماية رسالته الكونية، حول الاقتداء بأخلاق زوجاته، أمهات المؤمنين، حينما شٓبٓهٓ المتطرف تاجر الدين المنقوص المنحوس، الزانية ‘فاطمة النجار’ بعائشة أم المؤمنين.

رسول الأمة كان في حاجة لمليونية بمراكش، التي دٓنٓسٓها المتطرف ‘القباج’، الدي يُدافع بشراسة على زنا “بنحماد” و “النجار” في مقالة له على موقعه بالأنترنت، بأسلوب خطير، يُظهر الطغيان والانحراف الدي يقود اليه في الدين الاسلامي الحنيف، أن “ورغم من يُحاول تلويث سمعتها الطاهرة؛ ستبقى سمعة الأخت الداعية فاطمة النجار شامخة تحدث الأجيال الحالية بدروس الاستقامة والعفة التي يتصل سندها بدعوة الإسلام الأولى التي أشرقت شمسها على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام رضي الله عنهم وأرضاهم”.

الرسول ‘محمد’ عليه أفضل الصلوات، ليس بحاجة لمليونيات مزيفة، من عصابات استغلال الدين الاسلامي لممارة نزواتهم الجنسية قبالة البحر، ولا لرغبات المتطرفين لدخول البرلمان بخطاب قتل اليهود، جيران الرسول و مُؤتمنوهُ على أملاكهم وأبنائهم، الرسول الكريم ليس بحاجة لمسيرات من يخوض الانتخابات باسم ‘خلفاء الله في الأرض’ ليُهنأ في اليوم الموالي برلمانييه ويدعوهم لاستغلال الفرصة لتحسين دخلهم المادي.

ألم يكن الرسول بحاجة لمسيرة مليونية، حينما تُضرب خصاله في الثقة والأمانة، التي يدعي حزب ‘بنكيران’ الدفاع عنها، عقب فضيحة وقوع ‘الشوباني’ في إحدى الكبائر التي لم يتم الكشف بعد عن تفاصيل بدايتها، و سرق زوجة من بيت زوجها وهي لا تزال في عصمته؟.

القرآن الكريم تبرأ من تجار الدين و المفسدين في الأرض بالكلام المعسول و وصفهم بألذ خصام الدين والدنيا، ليدغدغوا مشاعر الناس بالدعوة لمليونيات مزيفة ضد خصومهم في السياسة.

يقول رب العرش العظيم بعد بسم الله الرحمن الرحيم:

﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ * وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ ﴾ [البقرة: 204 – 207].

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد