هيئات حقوقية مغربية تُرحب بالغاء مُشاركة ‘بيريز’ بمنتدى مراكش

0

زنقة 20 . الاناضول

اعتبرت هيئات حقوقية ومدنية بالمغرب أن إلغاء زيارة شيمون بيريز الرئيس الإسرائيلي السابق، للبلاد، “انتصار” للحراك الشعبي الذي انطلق عقب الإعلان عن زيارة مرتقبة له للمغرب.

وقالت هذه الهيئات إنها ستستمر في الاحتجاج ضد ما أسمته كافة أشكال “التطبيع مع إسرائيل”.

وكانت “مبادرة كلينتون العالمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا” التي ستنظم مؤتمرا لها ما بين غد الثلاثاء والخميس المقبل بمدينة مراكش، وسط المغرب، قد أعلنت عن مشاركة بيريز في افتتاح المؤتمر، قبل أن تسحب اسمه من لائحة المشاركين على موقعها الالكتروني.

وقال خالد السفياني رئيس “مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين” (جمعية غير حكومية تعنى بالدفاع عن فلسطين)  للأناضول إن “إلغاء زيارة بيريز للبلاد تأتي بعد الحراك الذي عرفه الشارع المغربي بمختلف مكوناته ضد هذه الزيارة”.

وأضاف أن الجمعيات والأحزاب السياسية والنقابات ساهمت في هذا الإلغاء، بالإضافة إلى مشاركة الشباب المغربي على شبكات التواصل الاجتماعية.

ومضى قائلا إن “هذه الاحتجاجات شكلت رجة على المستوى الداخلي والخارجي، ساهمت في إلغاء هذه الزيارة”، مشيرا إلى أن الجمعيات المغربية ستسمر في الاحتجاج رغم  إلغاء الزيارة، لأن مطالبها تتعلق بمحاربة التطبيع بمختلف أشكالها.

وقال إن “الجمعيات المغربية وباقي الهيئات ستواصل احتجاجها من أجل العمل على عدم زيارة بيريز للبلاد”، مضيفا أن الغاء زيارة بيريز للبلاد تعد “انتصارا للحراك المغربي”.

وأضاف السفياني أن “المحامين المغاربة كانوا يلحون على ضرورة اعتقال بيريزإذا دخل إلى المغرب، بعدما تقدموا ببلاغ ضده للنيابة العامة بالمغرب”.

واعتبر أن “حدث الزيارة المرتقبة لبيريز  للبلاد   أعادت القضية الفلسطينية إلى الواجهة، وبينت أن  الشعب المغربي لا يزال يتفاعل بشكل كبير مع القضية الفلسطينية”.

من جهتها، قالت مبادرة” بي دي إس” المغرب (غير حكومية لمحاربة التطبيع مع إسرائيل) إنه “رغم أن أية هيئة رسمية صهيونية أو أمريكية أو مغربية لم تكلف نفسها جهد الإعلان بطريقة واضحة إلغاء حضور مجرم الحرب شيمون بيريز في الملتقى المنظم بمراكش أيام 5و6و7 مايو/أيار الجاري، فإن اسمه الذي كان لا يزال مدرجا إلى حدود الأسبوع المنصرم في برنامج التظاهرة، تم حذفه”.

وأضاف بيان للمبادرة حصلت الأناضول على نسخة منه، أن  “الصحف الصهيونية حاولت التطرق للموضوع عبر خلط الأوراق، حيث أشارت صحيفة (لم تسمها)”ضغوطات حماس” ، وأخرى (لم تسمها) أشارت بدورها إلى تغيير مبرمج منذ زمان”.

وقال البيان “كلها محاولات يائسة تهدف إلى إخفاء كون الذين وجهوا دعوة للحضور لا يمكنهم تجاهل ضغط رأي الشعب المغربي الرافض والمعبر عنه بشكل جلي”.

واعتبر أن الغاء المشاركة هو “انتصار للمجهودات المشتركة التي تمثلت في البيانات التي نددت بهذه الزيارة والوقفات في الشارع.

وأشار الموقع الالكتروني لـ”مبادرة كلينتون العالمية”، إلى مشاركة زيكا أبزوك، وهي مسؤولة إسرائيلية لفرع إحدى الشركات المتعددة الجنسيات بإسرائيل، بالمؤتمر المنعقد بمراكش المغربية.

ونظم مواطنون مغاربة يمثلون 30 هيئة حزبية ونقابية وجمعيات مدنية، أمس الأحد، بالدار البيضاء (شمال)، وقفة احتجاجية، لرفض زيارة بيريز للمغرب.

وبحسب مراسل الأناضول، رفع المحتجون شعارات تندد بمحاولات “التطبيع” مع إسرائيل، مرددين هتافات نحو “يا بيريز يا ملعون.. فلسطين في العيون”، و”يا شهيد ارتاح (استرح) ارتاح.. سنواصل الكفاح”، رافعين رايات عليها العلم الفلسطيني.

ونظمت جماعة العدل والاحسان (أكبر جماعة إسلامية بالمغرب) مجموعة من الوقفات الاحتجاجات بمدينة الدار البيضاء الجمعة الماضي، للتعبير عن رفضها للزيارة المرتقبة للرئيس الإسرائيلي السابق، شيمون بيريز، للمغرب.

جاء ذلك بحسب بيان للجماعة حصلت الأناضول على نسخة منه اليوم.

ويشار إلى أن 4 محامين مغاربة طالبوا باعتقال بيريز، إذا ما زار المغرب.

جاء ذلك في شكوى تقدم بها كل من عبد الرحمان بنعمرو، وعبد الرحيم الجامعي، وعبد الرحيم بنبركة، وخالد السفياني إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط (النائب العام)، حصلت وكالة الأناضول على نسخة منها.

وتأتي زيارة بيريز المرتقبة بهدف المشاركة في الاجتماع الافتتاحي لـ”مبادرة كلينتون العالمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا” المقرر عقده ما بين الثلاثاء والخميس المقبلين بمدينة مراكش، وسط المغرب.

ونشرت “مبادرة كلينتون العالمية”، المخصصة للتنمية الاقتصادية في أفريقيا والشرق الأوسط، برنامج اجتماعها الافتتاحي والذي كشف عن حضور شيمون بيريز بصفته الرئيس التاسع لإسرائيل، وينتظر أن يحضر الاجتماع مرفوقاً بوفد أكبر من مستشاريه.

وتجتمع المبادرة، التي تأسست عام 2007، بمبادرة من الرئيس الأمريكي الأسبق، بيل كلينتون، وتَستدعي للاجتماع قادة عالميين من أجل التفكير وصياغة وتفعيل حلول مبتكرة للمشاكل الراهنة في المجتمع الدولي.

وتستدعي المبادرة لاجتماعاتها الافتتاحية، حسب موقعها الإلكتروني، قيادات دول، حاليين وسابقين، وفائزين بجائزة نوبل، وعلماء، والمئات من المدراء التنفيذيين، ورؤساء المؤسسات والمنظمات غير الحكومية، والمتبرعين، ووسائل الإعلام، وقدمت التزامات لتحسين حياة أكثر من 430 مليون شخص في أكثر من 180 دولة.

ودعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، الأحد الماضي، المغرب إلى إعادة النظر في الزيارة المرتقبة لشيمون بيريز إلى أراضيه.

وحتى اليوم، لم يصدر أي رد من طرف الحكومة المغربية حول دعوة حركة حماس.

وقال عبد الله بوانو، رئيس الفريق البرلماني لحزب العدالة والتنمية المغربي بمجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان)، يوم الجمعة الماضي إن الحكومة المغربية بريئة من الزيارة المرتقبة للرئيس الإسرائيلي السابق، شيمون بيريز، إلى المغرب.

وليست هذه المرة الأولى التي سيزور فيها بيريز المغرب، فقد سبق له أن زار المملكة في 23 يوليو/ تموز 1986، حين كان رئيسا لوزراء إسرائيل، واستقبله الملك الراحل الحسن الثاني في سياق وساطته لإيجاد حلول للصراع العربي الإسرائيلي.

كما زار المغرب عام 1993 لحضور أعمال الدورة الأولى لمنتدى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفي عام 1996 زارها لحضور مؤتمر اقتصادي بمدينة الدار البيضاء، وحينها كان المغرب قد وافق على فتح مكتب الاتصال الإسرائيلي الذي أغلق بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2000.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد