مشروع ملكي بمليار سنتيم في مهب الريح باليوسفية

0

زنقة 20 ا عبد الرحيم المسكاوي

علم موقع Rue20، أن ساكنة جماعة إيغود بإقليم اليوسفية بجهة مراكش آسفي، أصحبت تواجه مشاكل صحية خطيرة بسبب تسربات لمجاري مياه الصرف الصحي،رغم تخصيص المجلس الجماعي مبلغ مليار سنتيم لتأهيل قنوات الصرف الصحي في إطار مشروع ملكي بذات الجماعة، والتي سلطت عليها كبريات الصحف العالمية والجرائد الوطنية في وقت سابق الأضواء أثناء اكتشاف جمجمة أقدم رجل عاقل في العالم (300 الف سنة) بجبل إيغود.

وحسب مصدر من الجماعة المذكورة، أكد لموقع Rue20، أنه “لتأهيل المنطقة بتعليمات ملكية بعد الإكتشاف التاريخي تمت برمجت مشروع تأهيل شبكة الصرف الصحي بمبلغ مليار سنتيم إلا أن المبلغ لا يعكس حقيقة الأشغال التي قامت بها الجماعة، حيث أنه بعد مرور مدة معينة تفجرت قنوات الصرف الصحي وانتشرت الأوساخ بالقرب من المنازل والبرك المائية المتسخة”.

وأكد المصدر، أن “تسربات المياه العادمة وصمت المجلس الجماعي تسببا في وقوع حالات اختناق بسبب الروائح الكريهة المنبعثة من الأنابيب والبرك المائية وإنتشار الأمراض الجلدية المعدية، وذلك بسبب عدم احترام المعايير التقنية ودفتر التحملات لإنجاز الصفقة رقم 05/2019”. وفق تصريح المصدر.

وفي ذات السايق، أكد عبد الكبير الدباغ المستشار الجماعي بذات الجماعة في تصريح لموقع Rue20 أن “الساكنة تفاجئت بتسربات في قنوات الصرف الصحي التي أنجزتها الجماعة وانتشار البرك المائية المتسخة و انتشار الروائح الكريهة والباعوض والأمراض الجلدية في صفوف المواطنين خصوصا الأطفال”.

وأوضح المستشار الجماعي أن “مشروع تأهيل شبكة الصرف الصحي خصص له المجلس مليار سنتيم في إطار المشروع الملكي لـتأهيل المنطقة؛ لكن تفجأنا أثناء بدأ عمليتي الحفر والردم لتثبيت أنابيب الصرف الصحي، التي جلبتها الشركة المعنية بالصفقة، عدم إحترام المعايير التقنية وهو ما تكشفه عدد من الصور التي تفضح حقيقة الأشغال”.

وأكد الدباغ، أن “رئيس الجماعة اعترف بنفس في مراسلة جوابية حول الموضوع بوجود تسربات من قنوات الصرف الصحي التي أنجزتها الجماعة حيث أكد في المراسلة أن المياه العادمة التي تسيل أصبحت تشكل خطرا على الساكنة المجاورة لها”.

وأضاف المتحدث ذاته، أن “رئيس الجماعة اعترف أيضا في ذات المراسلة هذه التسربات تسببت في أضرار صحية وتفشي الأمراض والأوبئة”، مشيرا إلى أن هذا الإعتراف من قبل رئيس الجماعة يستوجب فتح تحقيق قضائي وترتيب المسؤوليات.

وطالب المسؤول الجماعي من “وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت إيفاد لجنة تابعة للمفتشية العامة للوزارة لفتح تحقيق في الصفقة رقم 05/2019 وتحديد المسؤوليات، وإنقاذ الساكنة من خطر انتشار الأوبئة والأمراض الجلدية المعدية في الجماعة التي اكتشف بها أقدم جممة إنسان في العالم، وكانت موضوع إلتفاتة ملكية من أجل تأهيلها”.

من جهة أخرى قال المصدر إن “رئيس الجماعة نفى في مراسلة جوابية صحة الأخبار التي تتحدث عن وجود اختلالات في الصفقة المذكورة”، لكن الصور التي يتداولها السكان والتي نتوفر عليها تكشف الحقيقة المرة التي تعاني منها الساكنة التي تتطلع أن يسمع صوتها في مراكز القرار بوزارة الداخلية”.

وأشار المتحدث أن “فعاليات مدينة بالإقليم ومعها الساكنة تستعد للتوجيه نداء إستغاثة لجلالة الملك محمد السادس عبر أشرطة فيديو وعرائض لرئيس الحكومة ووزير الداخلية لإسماع صوتهم بعد أن أقفل المسؤولون الجماعيون والترابيون أذانهم لرفع المعاناة عنهم”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد