فيديو . ‘ياسين كصوان’ ‘نجم’ صلاة التراويح بالرباط الذي يفضله ويصلي خلفه ‘بنكيران’

0

زنقة 20 . الرباط

يعتبر شهر رمضان المبارك فرصة لمجموعة من المغاربة المسلمين المنقطعين عن أداء الصلاة باعتبارها فريضة من فرائض الإسلام للعودة إلى المساجد حيث تجد مختلف الجوامع عامرة عن آخرها مع كل ليلة رمضان وتبقى أصوات أئمة المساجد عاملاً مهماً في جلب أكبر عدد من المصلين.

وفي العاصمة الرباط برز صوت يشبه كثيراً إمام المسجد الحرام ‘عبد الرحمن السديس’ إنه القارئ المغربي ياسين الذي يعتبر واحداً من الأصوات القرآنية العذبة التي فرضت بصمتها لدى الجمهور المغربي، نظراً لعذوبة صوته، وموهبته الفريدة في تقليد عمالقة القرّاء.

ففي مسجد بالحي الشعبي “ديور الجامع” بالعاصمة الرباط يسطع ‘نجم’ الإمام “ياسين كصوان” كل ليلة رمضان حيث يصير الجامع والشوارع المقابلة له عامرة عن آخرها لدرجة أن السلطات المحلية تمنع حركة السير موازاةً مع صلاة التراويح حيث تصل أفواج المصلين لمساحات شاسعة وتتأثث بهم الطرقات في مشهد نادر.

ويتميز الإمام والقارئ “ياسين كصوان” بإتقانه لقراءات متعددة منها تقليد عمالقة القراء وكذا إتقانه للقراءة المغربية و ما يزيدهها جمالاً هو صوته العذب و الرنان.

“كصوان”،وفي حوار له مع قناة العربية قال إنه طالما تأثر بإمام المسجد الحرام الشيخ عبدالرحمن السديس، مشيراً إلى إعجابه بقراءته للقرآن، لدرجة أنه كان يستمع لقراءاته عن طريق مسجل صغير ليل نهار، حتى إنه كان ينام وهو يستمع إلى ترتيله القرآن، لتطمئن نفسه وينشرح صدره.

ويضيف “كصوان” أنه تأثر كثيراً بالشيخ السديس لدرجة أنه وجد نفسه يقلده في طريقة ترتيله للقرآن الكريم.

ومن الشخصيات التي تفضل الصلاة بالمسجد الذي يؤم فيها “كصوان” الصلاة نجد رئيس الحكومة “عبد الإله بنكيران” الذي اعتاد الصلاة في ذات المسجد قبل توليه لرئاسة الحكومة وشوهد في بداية رمضان الحالي وهو يصلي صلاة التراويح في الساحة الخارجية للمسجد.

http://www.youtube.com/watch?v=fftexA43gKs

“بنكيران” الذي يقطن غير بعيد عن المسجد وحسب مقربين منه يفضل قراءة وتجويد “ياسين كصوان” وهو ما جعله يفضل تأدية شعيرة صلاة التراويح بذات المسجد الذي يؤم به الإمام الشاب آلاف المصلين.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد