الـPJD يهاجم ‘حصاد’ بسبب منعه ‘قفف رمضان’ ويهدد بالنزول للشارع في حال تزوير الإنتخابات

0

زنقة 20 . الرباط

هدد رئيس الحكومة، الأمين العام لحزب “العدالة والتنمية”، عبد الإله بنكيران، بالخروج إلى الشارع للاحتجاج إذا تم تزوير الإنتخابات التشريعية لـ 7 أكتوبر المقبل.

“بنكيران” وحسب ما نقلت عنه “الصباح” ، في اختتام المؤتمر الاستثنائي لحزبه المنعقد بالرباط، مساء أول السبت،قال “هل تعرفون كيف سيصبح الشعب المغربي إذا سمع نتائج غير التي ينتظر والآمال التي يعلق عليها قلبه”، مؤكدا أن استطلاعات الرأي المنجزة من قبل المؤسسات العلمية والإعلامية، أثبتت فوز حزبه بما فيها تلك التي سحبت من موقع إلكتروني مؤخراً”.

واعتبر “بنكيران” أن أي مناورة تلغي النتائج الحقيقية، ستكون لها كلفة سياسية باهظة الثمن على المغرب، وهو الأمر الذي أثار غضب مجموعة من القيادات الحزبية المعارضة التي اعتبرت كلام بنكيران تهديداً وابتزازاً للدولة.

رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب “عبد الله بوانو” وفي تصريح صحفي قال إن لجنة الإنتخابات في العدالة و التنمية قامت بتجميع عدد الأصوات التي حصل عليها مرشحوا الحزب من المحاضر الإنتخابية، والتي تهم المكاتب التي كان الحزب متواجدا فيها عن طريق ممثلي مرشحيه، و “وجدنا أن عدد المصوتين الذين صوتوا للعدالة و التنمية في إنتخابات 4 شتنبر يتجاوز بكثير ما أعلنته الداخلية، وهو ما شكل مفاجأة مزعجة لنا و للحياة السياسية المغربية”.

من جهة أخرى وبعد أن وجه وزير الداخلية ، محمد حصاد، تعليمات إلى المسؤولين الجهويين والمحليين في كامل أرجاء المملكة بمنع ما تسميه بعض الأحزاب بـ “العمل الإحساني الرمضاني” بهدف التصدي لمحاولات تلك الأحزاب تحويل شهر الصيام إلى مهرجان انتخابي قبل انتخابات الـ 7 أكتوبر المقبل اعتبرت بعض القيادات في الـPJD أن الأمر فيه كثير من المبالغة ووصفته بالقرار الغير الصائب والغير الحكيم.

“أمينة ماء العينين” البرلمانية عن العدالة والتنمية وفي تدوينة فايسبوكية اعتبرت أن هناك جهات يقض مضجعها هوس فوز البيجيدي بالانتخابات.

“ماء العنيني” أشارت إلى أن ” التوجه نحو منع المساعدات الاجتماعية عن الفقراء و المعدمين في شهر رمضان قرار غير صائب و غير حكيم” مضيفةً أن ” العديد من المغاربة المحتاجين يعيشون على المساعدات الاجتماعية و الاعانات الخيرية التي تصلهم من الافراد المحسنين و من الجمعيات”.

برلمانية الـPJD اعتبرت أن ” العديد من مناضلي الاحزاب السياسية ينشطون في جمعيات المجتمع المدني،و هذا أمر عادي و مألوف،فلا معنى لمنع عمل الجمعيات لكون سياسيين منخرطين فيها،و الا وجب التنصيص على التنافي في القانون”.

ودعت “ماء العينين” وزارة الداخلية إلى أن تترك “الفقراء يحصلون على بعض المساعدات و لا تظلموا الناس مرتين،مرة بسبب سياسات و اختيارات جعلت فئة من المغاربة تفطر في رمضان حد التخمة و ترمي ما بقي على المائدة(و يكون وفيرا ) في القمامة و فئة أخرى من المغاربة تنتظر من يطرق بابها لحظة الافطار لمنحها ما توقف به صيامها.و مرة بمنع الاعانات بجرة قلم و بهواجس انتخابوية”.

ذات المتحدثة أشارت إلى أن ” المهم بالنسبة الينا أن يحصل الفقراء على مساعدات يعتبرونها مهمة و يسعون اليها،علما أن العديد من الجمعيات التي تنشط في العمل الخيري لا علاقة لها و لا لأعضائها بأي حزب،كما أن مناضلي الأحزاب من حقهم انسانيا و قانونيا الانخراط في المبادرات الاحسانية ابتغاء لوجه الله تعالى”.

” المتحزبون ايضا هم ابناء هذا الوطن مسلمون مؤمنون يحبون عمل الخير في سبيل الله،نعم يمكن أن يقوموا بأعمال خيرية كأفراد لكن الجمعيات تسهل العمل على المشغولين و على الذين يبحثون عن كتمان مبادراتهم حتى لا تعلم شمائلهم ما أنفقت أيمانهم. لا تقتلوا التراحم و التآزر و التضامن بين المغاربة فهي قيم ضامنة لصمود المجتمع و استمراره في ظل التفاوتات الطبقية و غياب العدالة الاجتماعية.لا تمنعوا ابتسامة الأيتام، فشهر رمضان هو شهر عبادة و تقرب الى الله، و ليس شهر احتساب الاصوات الانتخابية” تقول “ماء العينين” في تدوينتها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد