أحد مؤسسي البام يجلد وهبي : إستقالتك لا تهم بل الدولة التي أسأت إليها هل نسيت القسم أمام الملك أين شعاراتك ووعودك للناخبين؟

0

زنقة 20. الرباط

وجه امحمد اللقماني، أحد أبرز الوجوه المؤسسة لحزب “الأصالة والمعاصرة”، إنتقادات لاذعة لوزير العدل عبد اللطيف وهبي أمين علم ذات الحزب، على خلفية تصريحاته المستفزة لمشاعر المغاربة والمتعلقة بالضجة التي أثارها إمتحان الأهلية لمزاولة مهنة المحاماة، ورفض الوزير وهبي تقديم إستقالته.

وقال اللقماني في تدوينة على صفحته الشخصة بالفايسبوك “السي وهبي، المشكل ليس في الاستقالة في حد ذاتها. بل المشكل أبعد من ذلك. إنها الدولة يا رجل و هي فوق الأشخاص و فوق الأحزاب، و أنت خير العارفين !”.

وأضاف اللقماني، موجها كلامه للوزير عبد اللطيف وهبي، “شاءت الظروف أن تكون أنت المسؤول الأول على رأس أم الوزارات و أحسن الوزارات و أخطر الوزارات، و هي وزارة العدل. أو ليس العدل أساس المُلك ؟ أ وليس العدل أساس العمران ؟”.

وخاطب اللقماني عبد اللطيف وهبي الأمين العام للبام قائلا “هل ما يقع في وزارتك يعجبك ؟ استغرب أنك لم تأمر حتى بتشكيل لجنة تحقيق داخلية ؟ ألهذه الدرجة لا يهمك الرأي العام ؟ هل نسيت ما كنت تقوله و تكتبه ؟ هل نسيت القسم الذي أديته أمام الملك ؟ هل نسيت العهد الذي قدمته أمام الناخبين ؟ هل هذه هي السياسة بشكل مغاير ؟ هل هذه هي الحداثة السياسية ؟”.

وتابع اللقماني “ربما الاستقالة ليست حلا للمشكلة، و نحن نؤمن بقرينة البراءة، و لكن لا حاجة لك بأية مكابرة خاوية، على الأقل تحرك و سجل موقفا شجاعا يحفظ للسياسة ما تبقى لها من كرامة ! و من يدري قد تكون هذه الواقعة مناسبة لتسريع تفعيل الاستراتيجية الوطنية للنزاهة في جميع المجالات، حتى يستقيم النموذج التنموي على أرضية صلبة”.

يذكر أن عددا من الفعاليات الحقوقية وجهت شكاية للوكيل العام للملك لدى محكمة النقض ورئيس النيابة العامة تطالب بفتح تحقيق حول نتائج الاختبارين الكتابيين لامتحان الحصول على شهادة الأهلية لمزاولة مهنة المحاماة، بعد بروز اتهامات وإدعاءات تتهم الوزير وهبي بـ”المحسوبية” و”الزبونية” ومحاباة أبناء العائلات النافذة في امتحان المحاماة.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد